الشيخ أحمد الفهد الصباح
الشيخ أحمد الفهد الصباحأرشيف - رويترز

محكمة سويسرية تصدر حكما جديدا بحق الشيخ أحمد الفهد

قضت محكمة سويسرية، اليوم الجمعة، بتبرئة الشيخ أحمد الفهد الصباح، الشخصية الكويتية البارزة في عالم السياسة والرياضة، من 3 تهم تتعلق بتدخله المزعوم في انتخابات المجلس الأولمبي الآسيوي.

ويشكل الحكم الجديد نصرا جديدا للفهد، إذ قضت المحكمة ببراءته في 3 تهم من أصل 4، كما أوقفت نفاذ حكم الحبس الصادر ضده وخفضت مدته الى 24 شهراً بدلاً من 30 شهراً.

والحكم الجديد هو نتيجة لاستئناف الشيخ الكويتي عبر محاميه، للحكم الأولي الذي أصدرته سابقاً، محكمة الجنايات السويسرية، وقد قضت حينها بحبسه 30 شهراً، منها 14 شهراً حبساً نافذاً في سبتمبر عام 2021 في القضية ذاتها.

ونقلت وسائل إعلام كويتية، عن محامي "الفهد" قوله، إن الخطوة القادمة هي الطعن في حكم الاستئناف أيضاً، مشيرًا إلى تفاؤله في إلغاء الحكم بالكامل وتبرئة موكله في محكمة التمييز.

أخبار ذات صلة
الشيخ أحمد الفهد الصباح يتنحى "مؤقتًا" عن رئاسة المجلس الأولمبي الآسيوي

وفي يوليو/تموز الماضي، تم تعيين الشيخ طلال الفهد الأحمد الصباح، وهو شقيق الشيخ أحمد، رئيسا للمجلس الأولمبي الآسيوي بأغلبية 24 صوتا مقابل 20 صوتا.

لكن لجنة الأخلاقيات التابعة للجنة الأولمبية الدولية، قالت إن الشيخ أحمد كان له "تأثير لا يمكن إنكاره" على الانتخابات التي أجريت في بانكوك، ودعت في قائمة توصياتها، اللجنة الأولمبية الدولية إلى "معاقبة الشيخ أحمد الفهد".

وينفي الشيخ أحمد ارتكاب أيّ مخالفات، ورد هو وشقيقه على الاتهامات عبر رفع قضايا منفصلة ضد اللجنة الأولمبية الدولية في محكمة التحكيم الرياضية التي يوجد مقرها في سويسرا.

و"الفهد" من أكثر الشخصيات تأثيرا في عالم الرياضة، وسبق له شغل مناصب بارزة في اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا). 

كما كان والده الشيخ فهد الأحمد الجابر الصباح أول رئيس للمجلس الأولمبي الآسيوي.

ومن شأن تبرئته بشكل نهائي، أن يبدد الاتهامات ضده، ويضعه مرشحا من جديد لشغل مناصب رياضية إقليمية أو دولية، بينما استرد مكانته السياسية بعد أن تم تعيينه العام الماضي وزيرًا للدفاع في حكومة الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح السابقة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com