ضابط عراقي يبتسم للكاميرا وهو يقبض على داعشي (صور)

ضابط عراقي يبتسم للكاميرا وهو يقبض على داعشي (صور)

المصدر: أماني زهران- إرم نيوز

نشرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية صورة لأحد الضباط العراقيين وهو يبتسم خلال تفتيشه وإلقائه القبض على انتحاري ينتمي لتنظيم ”داعش”، كان ينوي تفجير نفسه.

وقالت الصحيفة اليوم السبت، ”وجد الضابط سعد علي ثابت، الوقت ليبتسم للكاميرا كما لو أنه يعبث مع أحد زملائه، إلا أنه في الحقيقة كان وسط صراع حياة أو موت مع انتحاري ينتمي لتنظيم ”داعش“ حاول تفجير سترته الناسفة في نقطة تفتيش عراقية.

1

ومع ذلك، وجد ثابت بطريقة أو بأخرى، الوقت لالتقاط الصور عندما كان يمسك بالجهادي المسلح، ومنعه من تفجير حزامه الناسف، وقتل العشرات من الأشخاص، بينما كان زملاؤه يقومون بالكشف عن الحزام الناسف على جسده.

وحصل ثابت على إشادة من قبل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الذي أثنى على شجاعته، ووصفه بالبطل.

2

يذكر، أن فيديو انتشر لعملية إلقاء القبض على الجهادي الداعشي في حي الكاظمية في بغداد يوم الأربعاء الماضي، بشكل فيروسي على المحطات التليفزيونية ووسائل التواصل الاجتماعي، وحصد مئات الآلاف من المشاهدات.

ويظهر في الفيديو، ثابت وهو ينزع سلاح الانتحاري خلال عملية تفتيش روتينية عند نقطة التفتيش التي كان يعمل بها، بينما ينبطح الآخرون بعيدًا عن نقطة التفتيش، عند اكتشافهم للحزام الناسف الذي يرتديه الانتحاري.

ولفتت الصحيفة، إلى أن بغداد شهدت موجة من التفجيرات القاتلة هذا الشهر، التي أودت بحياة أكثر من 200 خلال أسبوع واحد.

وتابعت، أن تلك الهجمات تشير إلى مرونة تنظيم ”داعش“، الذي أعلن مسؤوليته عن العديد من الهجمات الدموية.

3

ولجأ التنظيم إلى التفجيرات في المناطق المدنية، بعيدًا عن الخطوط الأمامية، كما أنه فقد السيطرة على أراض، بسبب الحملة التي تقودها القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه بجانب دور الدفاع عن بغداد من مسلحي ”داعش“، فكان على قوات الأمن العراقية أيضًا أن تتعامل مع أشهر الاحتجاجات المناهضة للحكومة الجماهيرية، التي يقودها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.

يذكر، أن المتظاهرين اخترقوا مرتين خلال الاحتجاجات الأسبوعية، المنطقة الخضراء الخاضعة لحراسة مشددة في بغداد، ونهبوا المباني الحكومية في الداخل.

4

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com