راشد الغنوشي ينتخب رئيسًا للنهضة التونسية بين 8 مرشحين

راشد الغنوشي ينتخب رئيسًا للنهضة التونسية بين 8 مرشحين
Tunisian Ennahdha islamist Party leader Rached Ghannouchi speeks with journalists during a press conference on June 13, 2012 in Tunis. The leader of Tunisia's ruling Islamist party on Wednesday dismissed suggestions that recent unrest was the result of a call to rise up by Al-Qaeda supremo Ayman al-Zawahiri. "Ayman al-Zawahiri has no influence in Tunisia. This man is a disaster for Islam and for Muslims," Ennahda leader Rached Ghannouchi told reporters. AFP PHOTO / FETHI BELAID

تونس – أعادت حركة النهضة التونسية اليوم الاثنين، انتخاب راشد الغنوشي رئيسًا لها، خلال المؤتمر العاشر الذي عقدته في العاصمة التونسية، وسط توجه جديد إلى تغيير جذري في النهج السياسي للحركة.

وأعلن علي العريض، رئيس المؤتمر العاشر لحركة النهضة، اليوم، فوز راشد الغنوشي برئاسة الحركة، متقدمًا على منافسين اثنين بفارق كبير.

وقال العريض إن الغنوشي“ حصل على 800 صوت في حين حصل فتحي العيادي على 229 صوتاً وحصل محمد العكروت على 29 صوتًا“.

وكان القيادي في حركة النهضة، عبد الكريم الهاروني، قال قبل انطلاق التصويت إن 8 مترشحين تقدموا لرئاسة الحركة، هم الشيخ عبد الفتاح مورو، الحبيب اللوز، راشد الغنوشي، عبد المجيد النجار، عبد اللطيف المكي، عبد الحميد الجلاصي، فتحي العيادي، ومحمد العكروت“.

وفي كلمة ختامية ثمن الغنوشي أعمال المؤتمر وأقر بوجود مشكلات، متعهّدًا بـ ”الإصلاح“.

وانطلق يوم الجمعة الماضي في العاصمة التونسية، المؤتمر العاشر لحركة النهضة، أحد أبرز حزبين سياسيين في تونس، لانتخاب قيادة جديدة ووضع استراتيجيات للسنوات الأربع القادمة، بحضور الرئيس الباجي قايد السبسي وآلاف المنتمين للحركة.

وفازت الحركة بأول انتخابات تشريعية بعد الإطاحة بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي في 2011، وتشكل اليوم إحدى القوى السياسية الرئيسية في البرلمان التونسي.

ووفقًا للقانون الداخلي للحزب، فإن المؤتمر العام هو أعلى سلطة في الحركة، وقد عقدت النهضة 9 مؤتمرات؛ منها 8 قبل 2011 في تونس وفي الخارج، ومؤتمرها التاسع في 2012 علنًا.

وبدأت النواة الأولى للحركة تتشكل عام 1969 ليتم في 1972 تأسيسها ”سرّا“ بقيادة مواطنين تونسيين، في مقدمتهم راشد الغنوشي الذي أصبح أول رئيس للحركة في أبريل/ نيسان 1972.

وفي 6 يونيو/ حزيران 1981، ظهرت الحركة إلى العلن بشكل رسمي، حيث عقدت مؤتمرًا صحفيًا في العاصمة تونس، واختارت لنفسها اسم ”الاتجاه الإسلامي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com