خبير أمني: هزيمة ”داعش“ في يد الدول العربية وليس الغرب

خبير أمني: هزيمة ”داعش“ في يد الدول العربية وليس الغرب

المصدر: شوقي عبدالعزيز- إرم نيوز

قال الخبير الأمني اللبناني، رياض قهوجي، إنه يجب على الدول العربية أخذ زمام المبادرة في مجال محاربة التطرف من خلال تشكيل تحالف عسكري قوي، لهزيمة تنظيم داعش والجماعات المتشددة الأخرى.

وشدد قهوجي، مؤسس معهد الشرق الأدني والخليج للتحليل العسكري، على الحاجة إلى تأسيس شراكة على غرار حلف شمال الأطلسي لمواجهة شبح داعش، ومثيلاتها من التنظيمات المتطرفة في المنطقة.

وأشار الخبير الأمني إلى أنه من شأن هذا التحالف العربي أن يخفف الضغط على بريطانيا والولايات المتحدة والغرب في قيادة الرد على داعش، وما ينشره من إرهاب في المنطقة.

وفي ذات السياق أشارت صحيفة ”إكسبريس“ البريطانية، إلى أن المملكة العربية السعودية دعت في السابق إلى تأسيس تحالف مُشابه لمكافحة تنظيم داعش، ولكن العلاقات المتوترة بين السعودية وإيران تسببت في تعثر هذا الأمر، مشيرة إلى تزايد الدعوات حاليًا من أجل إقامة تحالف عربي، لسحق تحركات تنظيم داعش في ليبيا وسوريا.

وفي إطار قمة عسكرية في دولة الإمارات العربية المتحدة، قال قهوجي: ”يجب على المجتمع الدولي ألا يتسامح مع الجماعات المتطرفة العنيفة المرتبطة بالقوى الخارجية“.

وأضاف مؤسس معهد الشرق الأدنى أن ”تهديد هذه الجماعات، خاصة إذا كان لديها أجندة عرقية أو طائفية، قد يمتد خارج حدود دولها، ولذلك هي لا تشكل تهديدًا محليًا فقط، ولكن تهديدًا دوليًا أيضًا“.

وتابع قهوجي أن ”إقامة تحالف عربي أو إنشاء قوات مسلحة عربية مشتركة، قد تكون أول خطوة قوية في اتجاه تدشين قدراتنا وتعزيزها من أجل التعامل مع هذا التهديد“.

وكانت المملكة العربية السعودية، قد أعلنت في ديسمبر الماضي عن خطط لتشكيل تجمع عسكري مُكون من 34 دولة إسلامية، أُطلق عليه اسم ”التحالف الإسلامي العسكري“.

واختتمت الصحيفة، أن الهدف الأساسي من تشكيل هذا التحالف هو حماية الدول الإسلامية، من كل الجماعات الإرهابية والمنظمات المتشددة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة