“الوطني الحر” يعلّق مشاركته في الائتلاف الحاكم بتونس‬

“الوطني الحر” يعلّق مشاركته في الائتلاف الحاكم بتونس‬

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

أعلن حزب الاتحاد الوطنى الحرّ ، تعليق مشاركته في تنسيقية الأحزاب المشاركة في الحكومة ومختلف اللجان المنبثقة عنها معبراً عن رفضه لما وصفه بــ“الإخلال بالالتزامات الأخلاقية مع حزب نداء تونس”.

واستنكر الاتحاد الوطني الحرّ في بيان اطلعت ”إرم نيوز“ على نسخة منه، ما اعتبره ”إخلال الكتلة النيابية لحركة نداء تونس بتعهدات قيادتها الرسمية والتزاماتها في إطار تنسيقية الأحزاب الحاكمة بعدم قبول تنقل النواب المستقيلين في إطار أحزاب الائتلاف“ .

وحول قرار تعليق مشاركته في تنسيقية الأحزاب المشاركة في الحكومة، قال رئيس كتلة الاتحاد الوطني الحر طارق الفتيتي “ انه تم اتخاذ هذا القرار بعد اجتماع الهيئة السياسية للحزب وعقد مشاورات مع عدد من القوى الفاعلة في الساحة السياسية الوطنية“.

وأضاف الفتيتي في تصريح لـ“إرم نيوز“  عن استنكارالحزب الشديد لإخلال كتلة نداء تونس بالتزامات وتعهدات قيادتها الرسمية“، مشيراً إلى ”وجود أطراف سياسية خارج القيادة الرسمية تؤثر في القرار به، قد انخرطت في مؤامرة لإضعاف الاتحاد الوطني الحر واستهدافه“.

واعتبر محللون للشأن السياسي في تونس أنّ تعليق الاتحاد الوطني الحرّ مشاركته بتنسيقية الأحزاب المشاركة ”تسرّعاً وخطوة إلى الوراء“،نظرًا  لما تشهده الساحة السياسية من تحوّلات، خاصة وتونس في حاجة ماسة إلى الاستقرار.

وأشار محللون لـ“إرم نيوز“ إلى“محاولة الزج بالاتحاد الوطني الحر في معركة سياسية خاسرة لإضعافه، وربما القضاء عليه“، مؤكدين في ذات الوقت، أنّ هذا التعليق ”لن يؤثر على أداء حكومة الحبيب الصيد“.

وكان رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي التقى رئيس الاتحاد الوطني الحرّ سليم الرياحي، في محاولة لإثنائه الخروج عن الائتلاف الحاكم الذي يساند حكومة الحبيب الصيد.

وطالب رئيس الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي، تراجع حزب نداء تونس عن  قبول انضمام النواب الثلاثة إلى صفوفه، ويعلن ذلك، حتى يتواصل التنسيق بين الأحزاب الأربعة المكونة للائتلاف الحاكم.

يذكر أن رئيس البرلمان محمد الناصر أعلن، قبل أسبوع، وبصفة رسمية،التحاق ثلاثة نواب مستقيلين من الوطني الحر بالكتلة البرلمانية لحزب نداء تونس التي أصبحت تعدّ 59 نائباً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com