عاطلون عن العمل يدعون لانتحار جماعي في الأردن

عاطلون عن العمل يدعون لانتحار جماعي في الأردن

المصدر: عمان – سامي محاسنة

أعلنت مجموعة من الشباب الأردني المتعطّل عن العمل، عبر فيسبوك، عن نيتهم الانتحار الجماعي، وذلك ردًا على تجاهل الحكومة لحالة البطالة التي يعاني منها الشباب.

وجاء فيما كتب المتعطلون عن العمل، على صفحتهم تحت عنوان ”جامعيون أردنيون متعطلون عن العمل“، أنه ”تم الاتفاق من قبل على أن يكون موعد الانتحار يوم 29 من آيار/مايو الجاري“.

تأتي دعوة الانتحار الجماعي في الأردن، بعد أسبوع من محاولة انتحار أحبطتها الأجهزة الأمنية لخمسة شباب جامعيين على دوار الداخلية وسط عمان، احتجاجًا على عدم حصولهم على وظيفة.

من ناحيتها، لم تُعلّق الحكومة حتى ساعة كتابة هذا التقرير بشكل رسمي على الموضوع، رغم الانتقادات اللاذعة التي وجهها سياسيون ونواب وناشطون للحكومة، إثر محاولة انتحار جماعي لخمسة شباب الأسبوع الماضي.

في حين أكد مصدر في وزارة الداخلية لـ“إرم نيوز“ بأن ”الوزارة والأجهزة المختصة تتابع الموضوع باهتمام بالغ“ لافتًا إلى أن ”السلطات الرسمية تحاول تتبع أي روابط لها علاقة بالصفحة عبر فيسبوك لمعرفة الجهات وراء هذه الدعوة التي تقوض الأمن والسلم المجتمعي“.

إزاء ذلك، برر الشباب إعلانهم عن الانتحار الجماعي بسبب ”الإهمال الحكومي، إضافة إلى الاستغلال من قبل أصحاب العمل، ولسوء إدارة الاقتصاد أوالفساد المستشري في جسد الوطن“.

وبين الشباب أنه ”تم اتخاذ القراربعد المشاورات واستنفاد كل الحلول“، لافتين إلى أنه ”سيتم دعوة الإعلام الدولي لتغطية هذه المناسبة“.

في الأثناء، وبعد انتشار دعوة الانتحار الجماعي على فيسبوك، زاد عدد الذين أبدوا تأييدهم لفكرة الانتحار إلى نحو 500 شاب، فيما اهتم بالفكرة ما يزيد عن أكثر من 700 آخرين، في الوقت الذي زار الصفحة خلال ساعات ما يزيد على 1000 شخص.

في حين، انتقد زوار للصفحة فكرة الانتحار، اعتبرها آخرون مجرد حالة سخرية من الواقع، بينما أبدى البعض تأييدهم للفكرة.

إلى ذلك، يستحضر مراقبون أكبر حادثة انتحار جماعي في التاريخ التي راح ضحيتها حوالي 1000 شخص في عام 1978، بمدينة جونز تاون في غانا، حيث ارتبطت هذه الحادثة بالزعيم الديني جيم جونز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com