تونس.. الجبهة الشعبية تتوعد بمحاسبة رئيس الحكومة

تونس.. الجبهة الشعبية تتوعد بمحاسبة رئيس الحكومة

المصدر: محمد رجب- إرم نيوز

 

توعّد الأمين العام لحزب العمال الشيوعي والناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية (تحالف من أحزاب قومية وشيوعية)، حمّه الهمامي، بمحاسبة رئيس الحكومة الحبيب الصيد، على خلفية اتّهام  الأخير مجددا، بالوقوف وراء الاحتجاجات الأخيرة في جزيرة قرقنة في ولاية صفاقس (جنوب).

وأكد الهمامي أنّ الصيد ”يقف وراء أحداث العنف والتعذيب التي حصلت خلال الشهر الماضي، في جزيرة قرقنة، على خلفية إعطائه التعليمات للأجهزة الأمنية حتى ينكّلوا بالمحتجّين.“.

وأضاف الهمامي في تصريح إذاعي، أنّ ”لدى الجبهة الشعبية وثائق ومعطيات ستحاسب الصيد وحكومته على أساسها، بعد الاعتداءات التي نالت أهالي بعض الجهات مثل قرقنة والكاف، وبعض المحتجين الآخرين“.

وطالب الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية، رئيس الحكومة ”بالكفّ عن اتهام الجبهة الشعبية“، معتبراً الاتهامات التي طالت الجبهة ”تغطية لفشل الصيد وفشل حكومته في إيجاد الحلول، وتلبية مطابات المحتجّين ”.

من ناحيته، أكد القيادي في الجبهة الشعبية، الجيلاني الهمامي، أنّه ”كان على الصيد أن لا يلقي فشله وحكومته على الآخرين، ويتحمّل مسؤولياته كاملة، ولا يلقي الاتهامات جزافاً على الغير“على حد تعبيره.

وأضاف الجيلاني الهمامي في تصريح لـ“إرم نيوز“ أنّ الصيد ”مطالب بالبحث بجدية في المشاكل التي يعيشها التونسيون، وإيجاد الحلول لهذه الاحتجاجات التي تنتقل من جهة إلى أخرى“، مشدداً على أنّ الجبهة ”تساند كل التحركات الشعبية السلمية من أجل المطالبة بالحقوق، وفي ذلك تأكيد على التحامها بالتونسيين في كل مكان“.

وكان رئيس الحكومة الحبيب الصيد اتّهم خلال شهر أبريل الماضي حزبي التحرير والجبهة الشعبية بالوقوف وراء الاحتجاجات التي شهدتها جزيرة قرقنة، وتسبّبت في عمليات حرق وتخريب.

وجدد الصيد، في مقابلة مع راديو ”كلمة“ الخميس، تأكيده على أنّ الجبهة الشعبية وحزب التحرير هما المتسبّبان في أحداث الشغب في قرقنة، قائلا ”نحن نملك صوراً ومعلومات أمنية تؤكد ما كنّا أعلناه وسيتم تقديمها إلى السلط المعنية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة