بغداد تشهد إجراءات أمنية مشددة لحماية المنطقة الخضراء

بغداد تشهد إجراءات أمنية مشددة لحماية المنطقة الخضراء

المصدر: بغداد – إرم نيوز

فرضت السلطات العراقية، اليوم الجمعة، إجراءات أمنية مشددة في العاصمة بغداد، لمنع وصول محتجين إلى المنطقة الخضراء.

وقال شهود عيان، إن أفراد الأمن انتشروا بكثافة في شوارع العاصمة، ووضعت حواجز اسمنتية على معظم الطرق والجسور الرئيسة.

فيما أوضح مصدر في وزارة الداخلية للأناضول، طالبًا عدم نشر اسمه، أن قوات الأمن نصبت حواجز على المداخل الرئيسة للعاصمة، ومنعت دخول وخروج السيارات من المدينة بشكل كامل، كما قطعت أيضًا جميع الطرق المؤدية الى ساحة التحرير وسط بغداد.

وتأتي هذه الإجراءات، بعد أسبوع من اقتحام أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر المنطقة الخضراء، التي تضم مقار الحكومة والبعثات الدولية والأجنبية وسط بغداد، على خلفية فشل مساعي تشكيل حكومة من التكنوقراط، واحتجاجًا على ”الفساد وسوء الخدمات“.

إلى ذلك، أفادت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ”بأن السلطات العراقية أغلقت أربعة جسور على نهر دجلة تربط جانبي بغداد وشوارع رئيسة وفرعية بالكتل الاسمنتية لمنع تدفق آلاف من المتظاهرين إلى ساحة التحرير، قادمين من مناطق متفرقة من بغداد“.

وكان مكتب الصدر طلب من أنصاره الخروج في احتجاجات بعد كل صلاة جمعة، في المكان الذي تقام فيه الصلاة بعيدًا عن المنطقة الخضراء.

وذكر مكتب الصدر في بيان أن ”التظاهرات ستكون عقب كل صلاة جمعة في مكانها“، مشددًا على ضرورة أن ”تكون الشعارات مركزية تهدف إلی الإصلاح وتطالب بالإسراع بعقد جلسة مجلس النواب ودعم القوات الأمنية“.

وأضاف البيان، أن ”تظاهرة العاصمة بغداد ستكون بعد صلاة الجمعة قرب المكتب في مدينة الصدر، شرقي العاصمة، وليست في ساحة التحرير“.

وحذر العبادي في خطاب متلفز أمس الخميس، من استغلال الاحتجاجات الشعبية ضد الفساد وسوء الإدارة لجرّ البلاد نحو الفوضى، معيدًا التحذير من انعكاس الأزمة السياسية سلبًا على جهود محاربة تنظيم داعش.

وتفاقمت الأزمة السياسية في العراق، بعد أن قال العبادي قبل أشهر، إنه سيشكل حكومة من التكنوقراط لا ينتمون للأحزاب بهدف احتواء الفساد، فيما وقفت الأحزاب النافذة في وجه مساعي العبادي، في محاولة للحفاظ على امتيازاتها في الدوائر الحكومية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة