فرنسا تدعو لاجتماع مع قطر والسعودية لبحث الأزمة السورية

فرنسا تدعو لاجتماع مع قطر والسعودية لبحث الأزمة السورية

المصدر: باريس - إرم نيوز

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرو، اليوم الأربعاء، إن حكومته تنوي دعوة وزراء من دول تدعم الفصائل المسلحة المعارضة للنظام السوري، لاجتماع يعقد في التاسع من مايو الجاري، في باريس لبحث سبل حل المأزق السياسي والعسكري الذي تشهده البلاد.

وأشار إيرو للصحفيين، إلى أن فرنسا قررت اتخاذ هذه الخطوة لعدم وجود إمكانية لعقد اجتماع فوري لمجموعة الدعم الدولية لسوريا بهدف إعادة تطبيق هدنة أسقطها تصعيد الأعمال القتالية.

وأضاف ”نحن نكافح لضمان عودة تطبيق الهدنة على الفور، ونرغب في أن تجتمع مجموعة الدعم الدولية لسوريا، وحاليا لم نحصل على موافقة الأمريكيين أو الروس ليتشاركا ترؤوس الاجتماع“.

وتابع ”لهذا السبب سأدعو الدول التي تفكر مثلنا للاجتماع في باريس يوم الاثنين لإطلاق مبادرة قوية لانهاء القصف الفتاك وتمكين طواقم الاغاثة الإنسانية من الوصول بشكل فاعل وفتح مسار سياسي للحل من جديد“.

ولم يحدد إيرو الدول التي ستوجه إليها الدعوات للاجتماع، على الرغم من أن ستيفان لو فول المتحدث باسم الحكومة ذكر في وقت سابق دعوة مسؤولين من قطر والسعودية.

وبين الدول الأخرى التي تدعم الفصائل المسلحة المعارضة غير الإسلامية المتشددة، الولايات المتحدة وتركيا والقوى الأوروبية، ودعت هذه الدول جميعا الأسد إلى التنحي عن السلطة.

وصمدت أوسع هدنة تبرم بين الأطراف المتنازعة في سوريا منذ بداية النزاع هناك قبل خمس سنوات منذ فبراير، لكنها انهارت نظريا في الأسابيع الماضية مع تعرض حلب لأسوأ جولات العنف المتجدد.

وتضم المجموعة الدولية لدعم سوريا 17 دولة منها روسيا وإيران اللتان تدعمان الأسد.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي، إن مجموعة الدعم ستجتمع نحو 17 مايو، لكنه أضاف أن الكثير يعتمد على ما إذا كانت الهدنة في أنحاء البلاد قد تم التوافق عليها مسبقا لتجنب الخلافات خلال أي جولة محادثات بين القوى الكبرى.

وفي موسكو، نقل عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قوله يوم الأربعاء، إن مجموعة الدعم الدولية قد تجتمع في الأسابيع المقبلة.

وكان من المفترض أن يجري إيرو محادثات اليوم الأربعاء في برلين مع نظيره الألماني ومسؤولين بريطانيين بارزين ورياض حجاب منسق الهيئة العليا للمفاوضات، التي تمثل المعارضة الرئيسية السورية فضلا عن دي ميستورا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة