الجيش الليبي يجهز قواته لحرمان داعش من حقول النفط

الجيش الليبي يجهز قواته لحرمان داعش من حقول النفط

المصدر: عبد العزيز الروَّاف – إرم نيوز

ذكرت مصادر محلية أن الجيش الليبي يعد العدة من أجل القضاء على تنظيم ”داعش“، خاصة في المناطق التي يسيطر فيها التنظيم حول حقول النفط، ويطلق عليها اسم ”الهلال النفطي“ وتقع على امتداد الساحل الشمالي لليبيا.

وتأتي استعدادات الجيش الليبي، بحسب المصادر، لمنع ”داعش“ من السيطرة على حقول النفط، إضافة إلى تجفيف منابعه وموارده المالية، أثارت مخاوف أطراف محلية ودولية.

ورغم أن حكومة طبرق، تسيطر على حقول النفط الضخمة في البلاد، إلا أن العديد من الحقول الأخرى تقع تحت سيطرة الميليشيات المختلفة، وبعيداً عن سيطرة الحكومة، مما أثار أطماع تنظيم ”داعش“ في ليبيا للسيطرة عليها.

وحسب معلومات غير رسمية، فإن حوالي 5000 من تنظيم داعش، أمنوا بالفعل أكثر من 10 حقول نفط رئيسية.

قال المحلل السياسي عمر عبد العزيز المنتصر، في تصريحات لموقع ”إرم نيوز“، إن ”النفط هو الشغل الشاغل للجميع حالياً في ليبيا سواء لداعش أو للقوى الدولية“.

وأضاف: ”رغم وجود ”داعش“ في سرت، وما يقوم به من تنكيل بالمواطنين، لم يلق هذا الأمر سوى بيانات عابرة  محلياً ودولياً، كما أن وعوداً سابقة أطلقت من قبل جهات وأشخاص محليين بطرابلس، تمثلت في الاستعداد لتحرير سرت خلال أيام، إلا أنها لم تتحقق“.

وبالنظر إلى ردود الفعل المحلية على استعدادات الجيش الليبي للتحرك ضد داعش، سارع مجلس رئاسة حكومة الوفاق الجديدة برئاسة فائز السراج،  إلى إصدار بيان حذر فيه من أن فصيلاً من جماعة ”العدل والمساواة“، إضافة إلى قوى مسلحة مساندة للنظام السابق، تسعى لاحتلال منابع النفط الليبي“.

ويرى محللون ليبيون أن هذه التصريحات تمثل أسساً استباقية لأي عمل عسكري ليبي، من قبل القيادة العامة للجيش الليبي، يهدف للقضاء على ”داعش“، وتأمين منطقة الهلال النفطي الليبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة