وثائق داعش المسربة تكشف الجانب المظلم من حياة مقاتليه

وثائق داعش المسربة تكشف الجانب المظلم من حياة مقاتليه

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

أظهرت وثائق تم تسريبها من قبل منشق عن تنظيم داعش الشهر الماضي، أن السعوديين كانوا الأكثر التحاقا بصفوف التنظيم بين 2013 و2014 ، حيث ثبت أن 579 سعودياً انضموا إليه في ذلك الوقت.

تلا السعوديون التونسيون ”559“ ثم المغاربة ”240“ ليحتل المصريون المرتبة الرابعة ”151“ بحسب دراسة أعدها ”مركز مكافحة الإرهاب“ الناشط بالبحث التحليلي عن التطرف بواشنطن، والتابع للأكاديمية العسكرية الأميركية“ West Point“ في نيويورك.

وفيما يتعلق بالمقاتلين الأجانب، احتل الأتراك المرتبة الأولى“ 212″ وتلاهم الروس ”141“ والفرنسيون ”49“ والألمان ”38“ ومن ثم البريطانيون ”26“ في حين لا تضم القائمة الشاملة  متطوعين من 70 دولة، أيّ حامل للجنسية الأميركية.

القائمة السابقة للجنسيات الواردة كانت الأكثر انضماما بين 2013 و2014 إلى ”داعش“ الذي استقطب وقتها شباناً أعمارهم بين 26 و27 عاما، كما استقطب 400 قاصر، أكبرهم بعمر 15 سنة، إلى جانب 40 طفلا.

العزاب الأكثر التحاقاً بصفوف داعش

المعلومات الواردة في الوثائق المسربة والتي احتوت على بيانات نحو 20 ألفا من مقاتلي التنظيم عكف ”مركز مكافحة الإرهاب“ بواشنطن على دراستها وتحليلها، ليصدر تقريره الأربعاء الماضي، متضمناً تحليله لأكثر من 4600 ملتحق بين 2013 و2014  بصفوف داعش، حيث أظهر التقرير أن 61% من الملتحقين بالتنظيم غير متزوجين، و30 % متزوجون، أما المطلقون فعددهم 6% فقط.

اللافت في التقرير ما تضمنه عن المستوى التعليمي المرتفع لمقاتلي التنظيم، منهم 30% من حملة شهادات التعليم الثانوي، و22 % تعليم عالٍ، كما أن معظمهم كانت لهم وظيفة مستقرة سابقاً، أو كانوا عمالاً أو تجارا أو مقاولين، ومنهم مهندسون وأطباء وتقنيون.

جهل بأصول الدين

كما سجل التقرير أن 90 %من المتطوعين لم تكن لهم تجربة ”قتالية“ سابقة، في حين أن 10% فقط من الملتحقين كانوا مقاتلين سابقين، قاتلوا في ليبيا وأفغانستان.

أما عن معرفتهم واطلاعهم على الشريعة الإسلامية، فأوضح التقرير أن 5% فقط من الملتحقين لهم دراية ومعرفة بها، مقابل 70% غير ملمين بالشريعة وتفاصيلها، كما أن 12% عبروا عن استعدادهم لتنفيذ هجمات انتحارية، في حين 89% منهم عبروا عن رغبتهم بالقتال.

مستنقعات الإرهاب

وأوردت لجنة خاصة بمكافحة الإرهاب، تابعة للأمم المتحدة، تقارير عدة، أشارت إلى أن العالم عرف منذ 1960 حتى الآن، تأسيس 2500 تنظيم متطرف فكري وديني، من بينها 390 تنظيماً إرهابياً في 60 دولة، منها 40 تستضيف عناصر تابعة لحركات إرهابية، وشمل التقرير أيضاً وجود 116 تنظيما إرهابيا في أوروبا وحدها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com