أخبار

الجامعة العربية تدعو لتحرك عربي و دولي بعد تصريحات نتنياهو بشأن الجولان
تاريخ النشر: 21 أبريل 2016 15:02 GMT
تاريخ التحديث: 20 أكتوبر 2016 0:59 GMT

الجامعة العربية تدعو لتحرك عربي و دولي بعد تصريحات نتنياهو بشأن الجولان

المندوب الدائم لمملكة البحرين دعا إلى مخاطبة الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن، بشأن إعلان نتنياهو أن الجولان سيبقى لإسرائيل للأبد.

+A -A
المصدر: حسن خليل ـ إرم نيوز

عقدت جامعة الدول العربية، اجتماعها الطارئ خلال الساعات الماضية، عقب تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بشأن هضبة الجولان السورية.

وقال الدكتور نبيل العربي، أمين عام جامعة الدول العربية، إن تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية بشأن الجولان، تعكس تعنت إسرائيل، مؤكداً أنها دأبت على ضرب القوانين الدولية، وانتهاك حقوق الشعب الفلسطيني.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، قد قال في تصريحات، إن الجولان أرض إسرائيلية، وهو الأمر الذي دعا جامعة الدول العربية لعقد اجتماع طارئ برئاسة مملكة البحرين، وبناء على طلب دولة الكويت، بحسب مصدر بالجامعة.

واستكمل أمين عام الجامعة في الاجتماع، الذي يحضره المندوبون الدائمون للدول بالجامعة في كلمته، لبحث الموقف إزاء الخطوات الإسرائيلية، بشأن الجولان المحتلة، بأن إسرائيل تواصل سياستها الاستيطانية، وأن مجلس الأمن عليه مسؤوليات كبيرة في هذا الصدد، وغير ذلك سيؤدي إلى فوضى في المجتمع الدولي.

وأوضح ”العربي“، أن القضية الفلسطينية ستظل هي القضية المركزية والأم للدول العربية، والسلام الحقيقي لن يحل في المنطقة إلا بعد حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه كاملة“.

وطالب ”العرب“، بضرورة إنشاء محكمة جنائية خاصة، للنظر في محاكمة مرتكبي الجرائم ضد الشعب الفلسطيني وتقديمهم للعدالة الدولية، موضحًا أن إسرائيل تتصرف كأنها دولة فوق القانون والمحاسبة وهذا يستلزم وقفة من المجتمع الدولي لردعها.

ودعا الأمين العام لجامعة الدول العربية، إلى تحرك عربي ودولي عاجل، بعد تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي الأخيرة التي قال فيها “ إن الجولان ستبقى لإسرائيل للأبد“. مشيرا  إلى أن مبدأ تحريم استخدام القوة، هو مبدأ راسخ في العلاقات الدولية، وأن الفقرة الرابعة من المادة (2) من ميثاق الأمم المتحدة نصت بكل وضوح على وجوب أن يمتنع أعضاء الأمم المتحدة جميعا في علاقاتهم الدولية، عن التهديد باستعمال القوة، أو استخدامها ضد سلامة الأراضي، أو الاستقلال السياسي لأية دولة من الدول.

وأضاف، أنه سبق ذلك وتلاه اتفاقيات دولية وقواعد واضحة في القانون الدولي تؤكد مثل هذا الأمر، وخص بالذكر منها معاهدة 1928 التي أكدت على مبدأ عدم جواز الاستيلاء على أراضٍ بالقوة، كما تبنت الولايات المتحدة مبدأ ستمسون Stimson Doctrine، الذي يعتبر مرجعًا في العلاقات الدولية، والذي يؤكد على عدم الاعتراف بأية تغييرات تحدث عن طريق استخدام القوة بالنسبة لحدود أو أراضي أي من الدول.

 خط الرابع من يونيو

وأشار راشد بن عبد الرحمن آل خليفة، المندوب الدائم لمملكة البحرين، ورئيس الدورة العادية 145 في كلمته، إلى ضرورة إدانة السلوك العدواني والاستفزازي للحكومة الإسرائيلية، والتأكيد علي مساندة الدول العربية لمطلب سوريا العادل وحقها في استعادة الجولان المحتل، إلى خط الرابع من يونيو 1967 استنادا إلى أسس عملية السلام ومبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.

ودعا الأمين العام لجامعة الدول العربية لمخاطبة الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن، لاسترعاء نظرهم لهذا التطور الخطير، كما حث الحكومة المصرية على إثارة هذا الموضوع في مجلس الأمن ومطالبة المجلس باتخاذ إجراء مناسب إزاء هذا التطور.

 دلالات خطيرة

وقال مهند العكلوك، نائب المندوب الدائم لدولة فلسطين في الجامعة العربية، إن التصريحات الخطيرة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بشأن الجولان العربي السوري المحتل له دلالات خطيرة، لم يخجل الاحتلال من التصريح بها علنا وبشكل واضح، وأضاف في كلمته أن حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة، ”كشفت عن وجهها الحقيقي ونواياها الاستعمارية التوسعية، وهذه المرة في أرض الجولان العربي السوري المحتل“.

وعقدت اليوم الخميس دورة غير عادية  لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين وذلك لمناقشة الإجراءات التي ينبغي اتخاذها للتحرك على المستوى الدولي في ضوء التصريحات التي أعلنها رئيس الوزراء الإسرائيلي مؤخرًا بشأن بقاء الجولان المحتل بشكل دائم تحت السيطرة الإسرائيلية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك