الصدر يصل بغداد ويدعو أنصاره للاستعداد لـ“أمر جلل“

الصدر يصل بغداد ويدعو أنصاره للاستعداد لـ“أمر جلل“

المصدر:   بغداد - محمد كريم

وصل زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، قبل قليل إلى العاصمة العراقية بغداد، مطالباً أنصاره بالاستعداد لما اسماها بـ ”أمر جلل“.

وقالت مصادر عراقية، إن الصدر دعا إلى تمديد الاعتصام إلى أجل غير مسمى، في تصعيد ينذر بمواجهة مع شركائه من شيعة إيران، الذين يهيمنون على مفاصل الدولة العراقية.

وإلى ذلك، كشف النائب في البرلمان العراقي، كاظم الشمري، اليوم السبت، عن توجه مجلس النوّاب لسحب الثقة من رئيس الحكومة حيدر العبادي، وتكليف شخصية أخرى لتشكيل حكومة تكنوقراط.

وقال النائب الشمري، في تصريح صحفي، إن ”رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، سيجتمع غدا مع 5 من قادة الكتل السياسية الكبيرة في البلاد، لبحث الأوضاع التي تشهدها الساحة العراقية“.

وأضاف، أن ”مجلس النواب العراقي  قد يلجأ إلى سحب الثقة من رئيس الوزراء حيدر العبادي، والذهاب إلى التغيير الشامل في الحكومة وتكليف شخصية أخرى لتشكيل حكومة تكنوقراط“، مبينا أن ”سحب الثقة من العبادي يأتي لضعفه في اتخاذ القرارات بحسم ووضوح“.

وفي هذه الأثناء، كشفت مصادر سياسية عن مطالبة رئيس المجلس الأعلى العراقي، عمار الحكيم، العبادي بتقديم استقالتهِ.

وقالت المصادر، إن ”الحكيم كان قد طلب سابقا من العبادي إما أن يقوم بالتغيير الجزئي وتقديم أسماء الوزارات التي يريد تغييرها، أو تقديم استقالة الحكومة والذهاب الى تكليف شخصية أخرى لتشكيل الكابينة من التكنوقراط“.

وفشل العبادي في تقديم أسماء مرشحيه، لتولي المناصب الوزارية، حيث كان من المقرر أن يعرضها على مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، في جلسة يحضرها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم.

وأمس الجمعة، هدد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، النواب الذين يمتنعون عن التصويت على التشكيلة الحكومية المقترحة من “التكنوقراط” متوعدا بمحاسبتهم، ما دفع حزب الدعوة الحاكم، الذي ينتمي إليه رئيس الحكومة، حيدر العبادي، بالرد على الصدر، معتبرا أن تهديد نواب الشعب لا يعد عملًا دستوريًا أو ديمقراطيًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com