الجالية اليهودية في اسطنبول تلقت تحذيرا قبل التفجير الانتحاري – إرم نيوز‬‎

الجالية اليهودية في اسطنبول تلقت تحذيرا قبل التفجير الانتحاري

الجالية اليهودية في اسطنبول تلقت تحذيرا قبل التفجير الانتحاري

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

تثير الأنباء عن تلقي الجالية اليهودية في اسطنبول، تحذيرات مسبقة عن وقوع إعتداءات إرهابية وشيكة بالمدينة، علامات إستفهام حول ملابسات التفجير الإنتحاري الذي وقع أمس السبت بشارع الاستقلال، أحد أكبر شوارع اسطنبول.

وكشفت مواقع إخبارية إسرائيلية أن أعضاء الجالية اليهودية في اسطنبول كانوا قد تلقوا الأسبوع الماضي تحذيرات، بشأن عمليات إرهابية وشيكة، وطلبت منهم جهات أمنية لم تحدد هويتها، إتباع الحيطة والحذر.

ورد رؤساء الجالية اليهودية في اسطنبول، أمس الأول الجمعة ”أي قبل التفجير الإنتحاري“، بأنهم يرون أن الأوضاع آمنة تماماً، وأنهم لا يعتزمون القيام بأية خطوة في هذا الإتجاه، بيد أن وقوع العملية الإرهابية أمس السبت، تسبب في غلق المعبد اليهودي في اسطنبول حالياً.

ونقل موقع (nrg) الإسرائيلي عن بعض أعضاء الجالية اليهودية في اسطنبول، أنه قبل أيام وصل تحذير ”يبدو وأنه من الأجهزة الأمنية التركية“ بأن ثمة احتمالات بأن تشهد المدينة عملاً إرهابياً، وأنه ينبغي الحذر، مضيفاً أنه بعد وقوع العملية بالأمس، طلب ضابط الأمن الأول الذي يقف على رأس القوة التي تؤمن المعبد اليهودي في اسطنبول، إخلاء المكان وإخراج جميع المصلين، وهو ما حدث بالفعل.

ولفتت مصادر بالجالية اليهودية إلى أن أعضاء الجالية بدأوا بمغادرة المعبد بشكل تدريجي، على شكل مجموعات من ثلاثة أفراد، كي لا يبدو الأمر وكأن جموع اليهود تغادر المعبد في حالة ذعر، لأن الأمر ينطوي على خطر كبير، على حد قول المصادر.

ويعيش قرابة 25 ألف يهودياً في تركيا، من بينهم قرابة 18 ألفا يعيشون في اسطنبول، وقرابة 2000 في إزمير، فيما يعيش الباقون في الضواحي والقرى ويعملون بالزراعة.

وفجر إنتحاري نفسه السبت في أحد أكبر شوارع اسطنبول، ما أسفر عن سقوط 4 قتلى ثلاثة إسرائيليين وإيراني، إضافة إلى منفذ الهجوم، وإصابة 36 آخرين على الأقل منهم سبعة في حالة خطرة.

وشارك مرفق الإسعاف الإسرائيلي ”نجمة داوود الحمراء“ في عمليات إجلاء المصابين الإسرائيليين البالغ عددهم 11 مصاباً، وعرض التلفزيون الإسرائيلي اليوم الأحد مشاهد استقبالهم في مطار بن جوريون.

وعقد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اجتماعاًَ طارئاً يوم أمس السبت، صرح خلاله أن أجهزة الإستخبارات تعمل تحاول فهم إذا كانت العملية موجهة بالأساس ضد إسرائيليين بالتحديد أم لا، وأنه حتى الآن لا يمكن القطع بذلك.

وأعلن نتنياهو رفع مستوى تحذير السفر إلى تركيا من الآن فصاعداً، مضيفاً أن نوايا القيام بهذه الخطوة كانت قائمة منذ فترة، وأنه آن الأوان لتنفيذها، لافتاً إلى أن العملية التي شهدتها مدينة اسطنبول تعتبر مبرراً صريحاً لهذه الخطوة.

وأرسل رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو خطاباً لنظيره الإسرائيلي، أعرب خلاله عن خالص عزائه لسقوط قتلى إسرائيليين، ودعاه إلى ضرورة التعاون المشترك بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب.

وورد في برقية رئيس الوزراء التركي إلى نظيره الإسرائيلي أن العملية الإرهابية التي وقعت في اسطنبول تثبت مجدداً أن المجتمع الدولي بأسره في حاجة للعمل المشترك ضد الأهداف الحقيرة للمنظمات الإرهابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com