الأكراد يعلنون النظام الفيدرالي في مناطق سيطرتهم شمال سوريا

الأكراد يعلنون النظام الفيدرالي في مناطق سيطرتهم شمال سوريا

المصدر: إرم نيوز - أبوظبي

أعلن أكراد سوريا اليوم الخميس إقامة نظام اتحادي في مناطق سيطرتهم في شمال البلاد، في خطوة تعزز المخاوف من احتمال تقسيم البلد الغارق في حرب أهلية منذ 5 سنوات.

وسعى الأكراد إلى إظهار أن هذه الخطوة تم اتخاذها بعد استبعادهم من مباحثات جنيف -التي بدأت يوم الاثنين الماضي-، وقرروا ضم ثلاث مناطق يسيطرون عليها تتمتع بإدارة ذاتية فيما سموه ”النظام الاتحادي الديمقراطي لروج آفا- شمال سوريا“، دون أي إشارة للانفصال عن سوريا.

واتفق الأكراد على هذه الخطوة بعد مؤتمر عقد في مدينة رميلان التي يسيطر عليها الأكراد، ولا شك أنه سيثير حفيظة دول مجاورة مثل تركيا التي تخشى أن يؤدي النفوذ المتنامي للأكراد في سوريا إلى إثارة مشاعر انفصالية بين الأقلية الكردية الموجودة على أراضيها.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان، أنه تم الإعلان اليوم عن فيدرالية ”روج آفا وشمال سورية“ في اجتماع كبير بمنطقة رميلان على الحدود السورية – التركية – العراقية.

وأفادت وكالة أنباء ”هاوار“ الكردية، بأن ”المشاركين في الاجتماع التأسيسي لمناقشة وإقرار شكل ونظام الإدارة في / روج آفا وشمال سورية/ أقروا وثيقة النظام الاتحادي الديمقراطي“.

ووفقا للمرصد، فإن الفيدرالية تشمل مناطق سيطرة الأكراد في الشمال السوري، بمقاطعاتها الثلاث ”كوباني“ و“عفرين“ و“الجزيرة“.

وذكرت ”هاوار“، أن مئتي مندوب وممثل عن 31 حزبا ومنظمة وحركة، شاركوا في ”الاجتماع التأسيسي“ الذي عقد تحت شعار ”سورية الاتحادية الديمقراطية ضمان للعيش المشترك وأخوة الشعوب“.

وروج آفا هو الاسم الكردي لشمال سوريا.

دمشق: إعلان الأكراد لا قيمة له

إلى ذلك؛ نقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن حكومة دمشق، قولها اليوم الخميس، إن إقامة أي نظام اتحادي في المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد ”لن يكون له أي أثر قانوني أو سياسي“.

ونقلت الوكالة، عن مصدر في وزارة الخارجية، أن ”أي إعلان في هذا الاتجاه لا قيمة قانونية له، ولن يكون له أي أثر قانوني أو سياسي أو اجتماعي أو اقتصادي، طالما أنه لا يعبر عن إرادة كامل الشعب السوري.“

وتابع المصدر، ”حكومة الجمهورية العربية السورية، تحذر أي طرف تسول له نفسه النيل من وحدة أرض وشعب الجمهورية العربية السورية… طرح موضوع الاتحاد أو الفيدرالية، سيشكل مساسا بوحدة الأراضي السورية، الأمر الذي يتناقض مع الدستور والمفاهيم الوطنية والقرارات الدولية.“

 ويسيطر الأكراد السوريون على شريط متصل طوله 400 كيلومتر على الحدود السورية التركية من الحدود العراقية حتى نهر الفرات. كما يسيطرون -أيضا- على قطاع منفصل على الحدود الشمالية الغربية في منطقة عفرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com