تدهور الوضع الصحي لجنرال جزائري معتقل لانتقاده نظام الحكم  

تدهور الوضع الصحي لجنرال جزائري معتقل لانتقاده نظام الحكم  

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أمرت المؤسسة العقابية لسجن الحراش في ضواحي العاصمة الجزائرية، مساء الثلاثاء، بتحويل الجنرال المتقاعد حسين بن حديد إلى المستشفى المركزي ”مصطفى باشا“ بعد تدهور وضعه الصحي جرّاء إضرابه عن الطعام احتجاجًا على اعتقاله من طرف الأمن بتهمة المساس بسمعة ومعنويات الجيش والقذف في حق شقيق الرئيس بوتفليقة ونائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح.

وصرحت هيئة الدفاع عن قائد الناحية العسكرية الثالثة سابقاً، أن موكلها ”أضحى في وضع صحي حرج بسبب الظلم المسلط عليه“، ودعت الهيئة في تصريحات لها عبر وسائل الإعلام، السلطات القضائية إلى الإفراج عن الجنرال المعتقل ولو بصفة مؤقتة لكن النيابة العامة رفضت ذلك لعدة مرات، ما حدا بعائلته ومحاميه إلى الاستنجاد بالهيئات الحقوقية الدولية.

وتعرض المسؤول العسكري البارز إلى التوقيف في خريف 2015، عقب إدلائه بتصريحات غير مسبوقة في حق شقيق الرئيس الجزائري وكبير مستشاريه السعيد بوتفليقة ومعه نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش، وزعم بن حديد أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لا يمارس صلاحياته ولا يقدر على تسيير دفة الحكم وقال إنه ”رهينة حاشية سيطرت على مفاصل الدولة“.

وشنت أحزاب الموالاة حينها هجوماً عنيفاً على الجنرال بن حديد واعتبرت تصريحه تحركاً من طرف مجموعة قائد جهاز المخابرات العسكرية الذي أقاله بوتفليقة في 13 أيلول/سبتمبر2015، ضمن ما عرف حينها باحتدام الصراع على السلطة بين معسكري الرئاسة والمخابرات وما أعقبها من تحويلات وإجراءات غير مسبوقة قام بها الرئيس الجزائري في وظائف القضاء والجيش والحكومة والجماعات المحلية والهيئات المصرفية.

ودعا المحامي خالد بورايو رئيس هيئة الدفاع عن الجنرال المحبوس منذ خمسة شهور إلى ”الإفراج عنه فورا بسبب تدهور حالته الصحية، مفيدًا في اتصال مع ”إرم نيوز“ أن ”قضية الجنرال المتقاعد حسين بن حديد تتعلق بحق شرعي ومع ذلك لم نسمع أحداً يدافع عنه“، مطالبًا بإطلاق سراحه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com