إخوان الأردن يرفضون المشاركة بحفل دُعي له السفير الإيراني

إخوان الأردن يرفضون المشاركة بحفل دُعي له السفير الإيراني

المصدر: إرم نيوز - سامي محاسنة

رفض جناح غير مرخص من ”الإخوان المسلمين“ في الأردن، المشاركة في حفل تكريمي لنائب المراقب العام للجماعة زكي بني إرشيد اليوم الأحد، بسبب حضور السفير الإيراني، فيما بدا أنها خطوة لتفادي إثارة حفيظة الحكومة.

وكان مقررا إقامة الحفل  في منزل أحد شيوخ العشائر، إثر خروج بني إرشيد من السجن بعد إساءته لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت مصادر مطلعة إن هذا الشيخ يرتبط بعلاقات وطيدة مع السفير الإيراني في عمان، وأن السفير الإيراني أراد حضور اللقاء لإثارة انزعاج دولة الإمارات، التي أساء لها نائب المراقب العام زكي بني إرشيد بتغريدة قادته للسجن عاما ونصف العام.

جماعة الإخوان المسلمين غير المرخصة، التقطت المناسبة وحاولت تسويقها للحكومة على خلفية التوتر في العلاقات بين عمان وطهران، وحتى لا يتم إغضاب الحكومة، تم رفض الدعوة بعد أن تأكد أن الشيخ ينوي دعوة السفير مجتبى فردوسي بور بحسب المصادر.

وأكد مصدر رسمي، لـ“ إرم نيوز“، ارتياح الحكومة لقرار رفض المشاركة.

ولدى السفير الإيراني مجتبى بور علاقات وطيدة مع بعض شيوخ العشائر وتيارات المعارضة السياسية المقربة من النظام السوري.

وتعتقد مصادر سياسية أن علاقات السفير مجتبى بور، أصبحت تشكل اختراقا في منظومات غير مسموح بالاقتراب منها كالعشائر والمتقاعدين العسكريين.

وفي العام الماضي، وفي خضم احتفالات الدولة الإيرانية بيوم القدس في آخر جمعة من رمضان الماضي، انتهز السفير الفرصة لإقامة أول احتفال من نوعه في الممكلة الأردنية بيوم القدس الذي تحتفل به إيران، وكان ذلك في مضارب محافظة مأدبا جنوب عمان.

وحينها ظهر تمجيد لدور إيران في المنطقة وإحياء يوم القدس، وقال بعض المتحدثين يومها إن إيران تتذكر القدس بينما الدول العربية لا تتذكرها، وهو ما أثار حفيظة بعض الحضور واحتجاجهم.

وحينها أثار حضور السفير استهجان الحكومة ومراقبين سياسيين، حيث كانت آخر نشاطات السفير استقبال وفد من المتقاعدين العسكريين الأمر الذي اضطر مؤسسة المتقاعدين العسكريين لاصدار بيان تهديدي لمن حضر دعوة السفير بمقاضاتهم إن تحدثوا باسم المؤسسة.

وفي وقت سابق، حضر السفير الإيراني واجب العزاء بوفاة عمة رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة، حيث حضر لتقديم التعزية، وهو ما اعتبره متابعون حضورا يثير الريبة في بيوت ومضارب عشائر الأردنيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com