مزارع الدجاج ضحية أخرى لهجمات داعش في العراق – إرم نيوز‬‎

مزارع الدجاج ضحية أخرى لهجمات داعش في العراق

مزارع الدجاج ضحية أخرى لهجمات داعش في العراق

المصدر: محمد غزال - إرم نيوز

في شمال العراق أعد أحمد حسين حمد نفسه لمواجهة الأسوأ عندما قرر العودة إلى دياره بعد اختبائه عامًا في الجبال، حيث احتل تنظيم  داعش قريته واستولى على منزله عام 2014.

وقال سكان منطقة  زراعية معزولة في شمال العراق بأن منطقتهم قد تعرضت للهجوم بشدة ، في الوقت الذي تقاتل فيه القوات الكردية لإخراج عناصر داعش من المنطقة، بسبب سلب مزرعة الدجاج بشكل كامل التي قام أحمد وعدة أجيال سابقة بتزويد القرى المجاورة بالبيض والدجاج من خلال منتوجاتها.

والمزرعة التي تضم حظيرتين مساحة كل منهما نصف ملعب كرة قدم، تعرضت لسلب معداتهما وملئتا طلقات نارية. 

يقول أحمد بانفعال شديد: ”دمروا رزقي“ ”اختفت المولدات والأدوات  كيف سأستطيع تزويد الناس الآن بمنتوجات مزرعتي؟“.  

ولعبت الحرب في العراق و سوريا دورا كبيرا في إفساد قطاع الزراعة، وتعطلت شبكات التوزيع وحرقت الحقول، كما جابت عصابات المقاتلين المتحاربة عبر مساحات من الريف، ولم يسلم من التدمير سوى عدد قليل من صوامع البذور وبعض المشاتل. 

وتأثرت المناطق السنية في منطقة سنجار شمال العراق بسبب تواجد الإرهابيين على مدار العام بما في ذلك الأماكن الخمس التي تم تفجيرها في المنطقة والتي لم يتبق منها سوى أكوام ملتوية من الحديد المموج والأحجار المهترئة. 

يقول بركات عيسى مدير مكتب الزراعة هناك: إن قيمة المسروقات تقدر بـ 70 مليون دولار على الأقل. من أين يمكننا الحصول على مبلغ كهذا! “ 

وقد حرم الآن بضعة آلاف من القرويين العائدين إلى منطقة سنجار من مصادر المنتوجات المحلية،  فقد أصبح الدجاج صنفا من المواد الغذائية الباهظة الثمن،  حيث كان يباع الكيلو محليا قبل الحرب بسعر 1500 دينار عراقي ( 1.35 دولار ) فيما يباع الكيلو الآن بـ (3500) دينار عراقي، وهو  السعر الذي يعتبر فوق متناول أيدي الكثيرين. 

يقول إبراهيم خليل: ”لا توجد رواتب، ولا توجد زراعة محلية لذلك لا يمكن لأحد أن يتحمل ذلك .“ 

وتعمل بعض المنظمات الحكومية جاهدة لتعزيز المزارعين الذين شكلوا في وقت سابق نحو 90% من النشاط الاقتصادي في أقصى شمال العراق.

ووزعت اليزدا وهي جمعية أمريكية خيرية 2500 دجاجة بياضة على 500 عائلة تقريبا من منطقة سنجار وذلك لخلط المساعدات مع التنمية المستدامة . فيما أقامت مجموعات أخرى مشاريع مماثلة في محافظة كركوك، على بعد بضع ساعات جنوب شرق البلاد، حيث تقوم داعش بالاعتداء على صناعة اللحوم والدواجن. 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com