لماذا يتلهف داعش للسيطرة على ”وادي زمزم“ في ليبيا؟ – إرم نيوز‬‎

لماذا يتلهف داعش للسيطرة على ”وادي زمزم“ في ليبيا؟

لماذا يتلهف داعش للسيطرة على ”وادي زمزم“ في ليبيا؟

المصدر: جهاد ضرغام – إرم نيوز

يسعى تنظيم داعش في ليبيا، عبر سلسلة هجمات متتالية، إلى السيطرة على منطقة ”وادي زمزم“ الاستراتيجية، الأمر الذي يهدد، في حال حدوثه، بتوسع مناطق سيطرة التنظيم في البلاد.

ويتوسط هذا الوادي مدناً وبلدات ليبية مهمة، مثل طرابلس ومصراتة والزنتان، حيث مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، فضلًا عن أن هذا المكان يتميز بتضاريسه الجبلية الوعرة، ما يُسهل عمليات التنقل والتخفي وشن هجمات بسهولة، خاصة أن المتشددين يستخدمون الوادي لأغراض التمويل.

وقال أحد قادة ”كتيبة أبو بكر الصديق“ وهي أكبر القوى المساندة للجيش الليبي في المنطقة الغربية: ”نعم يتحرك عناصر تنظيم داعش في محيط مدن وبلدات متاخمة لوادي زمزم، ويستغلون طبيعة الأرض الوعرة خاصة في ناحية تعرف بـ كمكومة، وهي من أشد التضاريس الوديان وعورة في ليبيا“.

وأكد المتحدث في تصريح لـ إرم نيوز، أن عناصر التنظيم ”شنوا عدة هجمات على الوادي خلال الأيام الثلاثة الماضية، تمكنوا خلالها من اختطاف رجال أمن ومدنيين“، مضيفًا ”لكن قواتنا صدت الهجوم وأجبرت التنظيم على التراجع“.

من جانبه، قال الإعلامي الليبي محمد حضيري، إن المواجهات مع تنظيم داعش في المنطقة ”انطلقت بشكل متسارع وشرس يعكس استعدادات تنظيم داعش، ورغبته في خلق قاعدة جديدة لعملياته غرب البلاد“.

وروى حضيري في حديثه لـ إرم نيوز، تفاصيل اليوم الأول للهجوم الذي نفذته قوات 

المجلس العسكري الزنتان وشباب المناطق“، الخميس الماضي، قائلًا ”توجهت قوات المجلس إلى منطقة طريق النهر – وادي زمزم، بالقرب من بني وليد، وهناك تحركت أربع عربات مسلحة إلى داخل المنطقة، لتبدء الاشتباكات مع عناصر داعش، ما أسفر عن سقوط ستة منهم“.

ويعتقد أن عناصر داعش تسللوا إلى محيط منطقة وادي زمزم، بعد تحركهم من مدينة سرت معقل التنظيم، في محاولة لتشكيل نواة ”إمارة جديدة“ بالقرب من الجبل الغربي، حيث تعد المنطقة الوحيدة التي يندر فيها تواجد للتنظيمات المتطرفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com