تونس.. إغلاق الحدود مع ليبيا ينذر بأزمة اقتصادية واجتماعية

تونس.. إغلاق الحدود مع ليبيا ينذر بأزمة اقتصادية واجتماعية

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

حذر مراقبون ومحللون سياسيون من تداعيات إغلاق تونس لحدودها مع ليبيا، معتبرين أن ذلك سيؤثر سلبًا على الشعبين من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية.

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، أعلن أمس الإثنين، عن إجراءات احترازية، على خلفية الهجوم الذي نفذته جماعة متشددة في مدينة بنقردان، من بينها إغلاق المعبرين الحدوديين مع ليبيا في رأس جدير، وذهيبة/ وازن.

ويرى الناشط الحقوقي والخبير في الشأن الليبي، مصطفى عبدالكبير، أن ”قرار إغلاق المعبرين الحدوديين، رأس جدير وذهيبة، سيؤثر بشكل كبير على الجوانب الاقتصادية والاجتماعية بين البلدين“.

ويوضح عبدالكبير في تصريح لـ إرم نيوز، أن ”التأثير السلبي، لن يكون على ليبيا والليبيين فقط، بل كذلك على التونسيين، خاصة الذين يتعاملون يوميًا مع الليبيين، على المستوى التجاري، وهو ما يمثل خسارة للاقتصاد، وللتبادل التجاري بين البلدين“، مشيرًا إلى أن ”سكان الغرب الليبي، سيتأثرون كثيرًا، خاصة المرضى الذين يتلقون العلاج في تونس“.

من جانبه، يعتبر المحلل السياسي محمد القوماني، أن القرار التونسي ”ضروري ويفرضه السياق، لأنه ولأول مرة في الحرب على الإرهاب، تتعرض مدينة تونسية لهجوم عسكري إرهابي بأسلحة حربية متطورة جداً، من قِبل عشرات الإرهابيين“.

ويضيف أن تونس ”اتخذت القرار ليس لأن الإرهابيين قدموا وتدربوا في ليبيا، فقط، بل لضرورة تضييق الخناق عليهم، من كل الجهات، وملاحقتهم وبالتالي القضاء عليهم“.

ويعتقد أن قرار غلق الحدود بين تونس وليبيا، ”لن يطول“، في ظل الضغوطات الاقتصادية والاجتماعية التي سيتعرض لها البلدان جراء إغلاق الحدود، مؤكداً أنه ”وفي كل الأحوال، لا يمكن أن يمس إغلاق الحدود بعمق العلاقات الأخوية بين الشعبين التونسي والليبي.

ويستبعد أن يؤثر قرار غلق الحدود على العلاقات السياسية بين البلدين، قائلاً ”بالرغم من أن تونس أكدت أن الإرهابيين التونسيين يتدربون في معسكرات داخل ليبيا، إلا أن ذلك لن يؤثر كثيرًا على العلاقات بين البلدين“.

ويرى أن ”صمت حكومة طرابلس إزاء غلق الحدود يخفي رفضاً لتصريحات المسؤولين التونسيين الذين أشاروا إلى قدوم الإرهابيين من ليبيا“.

وكانت وزارة الدفاع في حكومة طرابلس، طالبت، قبل نحو أسبوعين، السلطات التونسية بـ“الإبقاء على شبابها في تونس، وعدم السماح لهم بالتوجه إلى ليبيا“.

ونفى المتحدث باسم الحكومة الليبية، محمد العريبي، أن تكون ليبيا تصدر الإرهاب إلى تونس، وذلك في رده على تصريحات للرئيس التونسي اتهم فيها ليبيا بتصدير الإرهاب إلى بلده.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com