اتهامات للنظام وحزب الله بتعمد تغيير ديموغرافي بالزبداني

اتهامات للنظام وحزب الله بتعمد تغيير ديموغرافي بالزبداني

دمشق ـ كشفت مصادر من داخل المعارضة السورية في الداخل، عن مخطط يسعى نظام الأسد وميليشيا حزب الله اللبناني، لتنفيذه يتضمن إحداث تغيير ديمغرافي في مدينة الزيداني غرب العاصمة دمشق، من خلال إخلائها من سكانها.

وقال جميل التيناوي، رئيس المجلس المحلي في مدينة الزبداني، إن ”قوات النظام السوري وحزب الله، فجروا نحو 60 مبنىً في محيط المدينة، التي تسيطر المعارضة على أجزاء منها، منذ أيلول/ سبتمبر 2015.

وأكد التيناوي، أن ”الهدنة لم تمنع النظام وحزب الله من الاستمرار في سياسة التدمير الممنهج لمباني المدينة“، مشيرًا إلى أنهما ”يهدفان إلى إنهاء آمال المدنيين بالعودة إلى منازلهم، وإحداث تغيير ديموغرافي في المنطقة، من خلال بسط سيطرتهم على أراضٍ في محيط المدينة وتملكها بأساليب ملتوية“. على حد وصفه.

ويأتي ذلك، في وقت كشفت تقارير إعلامية، عن عرض قدمته قيادات من حزب الله للمدنيين ببيع أراضيهم وعقاراتهم، مقابل تأمين خروجهم وعدم التعرض لهم، بشرط عدم عودتهم إلى المدينة.

وذكرت التقارير، أن النظام وحزب الله، ركزوا على هدم المباني الواقعة على أطراف الطرق الرئيسة المؤدية إلى المدينة والمطلة عليها“.

وكان ناشطون سوريون، اتهموا مراراً ميليشيات حزب الله، بالعمل على تفريغ غربي دمشق من سكانها، ليتاح المجال من بعدها لتوطين شيعة إيرانيين ولبنانيين فيها.

وتعاني مدن غربي دمشق وخاصة مضايا، والزبداني، وبقين، وداريا، والمعضمية، من حصار خانق تفرضه قوات النظام وميليشيات حزب الله، إذ فقد العشرات من المواطنين وخاصة في مضايا، حياتهم بسبب الجوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com