سوريا.. ”الهدنة بتتكلم عربي“ والمراقبون لا يتقنون سوى الإنجليزية

سوريا.. ”الهدنة بتتكلم عربي“ والمراقبون لا يتقنون سوى الإنجليزية

المصدر: إرم نيوز ـ خاص

 قالت مصادر متابعة لمستجدات الهدنة السورية إن المراقبين الذين يتلقون المكالمات الهاتفية من داخل الأراضي السورية حول الخروقات المحتملة، لا يتقنون العربية، مشيرة إلى أن ذلك يعيق عمل المراقبين في تقديم تقارير دقيقة.

وترد تقارير متضاربة واتهامات متبادلة بين النظام السوري والمعارضة عن خروقات تهدد تثبيت الهدنة الهشة.

وخصصت واشنطن خطا هاتفيا لتلقي بلاغات على مدار الساعة عن أي انتهاك يحصل لاتفاق وقف إطلاق النار، ولكن من دون أن تتحسب بالكامل لحاجز اللغة بين المتصلين الناطقين بالعربية ومتلقي الاتصالات الناطقين بالإنجليزية.

وأقر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر أن الخط الساخن المخصص للإبلاغ عن حالات انتهاك الهدنة اصطدم بمشاكل في التواصل بين المتصلين والمتلقين بسبب عائق اللغة.

وأضاف أن الوزارة على علم بهذه المشاكل وتعمل على حلها، مؤكدا في الوقت نفسه أن الأشخاص الذين يتلقون المكالمات هم متطوعون ”بعضهم يتكلم العربية“.

في غضون ذلك، قال منسق المعارضة السورية رياض حجاب، الخميس، إن الرئيس السوري بشار الأسد وروسيا وحلفاءه نفذوا 90 ضربة جوية في البلاد منذ إعلان وقف إطلاق النار يوم السبت.

ومنذ دخول وقف إطلاق النار في سوريا حيز التنفيذ في 27 شباط/فبراير خصصت وزارة الخارجية الأمريكية خطا هاتفيا ساخنا مرفقا بعنوان بريدي إلكتروني لتلقي بلاغات من أي شخص كان عن أي انتهاك يحصل للهدنة.

ونشرت الخارجية في موقع فيس بوك على صفحة السفارة الأمريكية في سوريا إعلانا يقول ”إذا كانت لديكم معرفة مباشرة بحدوث خرق لوقف الأعمال العدائية ”الهدنة“، فهناك عدة طرق للإبلاغ عن ذلك: يمكنكم الاتصال بأي من أعضاء المجموعة الدولية لدعم سوريا. وبالنسبة للولايات المتحدة، بإمكانكم الاتصال بفريق التنسيق الخاص بالهدنة السورية في العاصمة واشنطن“.

وأوضح الإعلان أنه بالإمكان الاتصال على الأرقام الهاتفية المنشورة سواء أكانت وسيلة الاتصال هي الهاتف أم خدمة واتساب أم التلغرام أم الرسائل النصية القصيرة أم خدمة غوغل فويس، بالإضافة إلى المراسلة عبر البريد الإلكتروني.

وهذا الأسبوع حفلت مواقع التواصل الاجتماعي بنوادر ناجمة عن سوء فهم بين متصلين في سوريا يتكلمون العربية ومستقبلين لمكالماتهم في واشنطن يتكلمون الإنجليزية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة