حزب الله يستشعر الخطر بعد الحزم الخليجي

حزب الله يستشعر الخطر بعد الحزم الخليجي

أبوظبي ـ أظهر رد حزب الله اللبناني على قرار دول الخليج اعتباره منظمة إرهابية استشعارا لخطر داهم قد يقلص نفوذ هذا الحزب سواء في لبنان، أو في الدول التي يرسل إليها مليشياته.

وقال مصدر خليجي مطلع إن الحزب الشيعي الذي باع الوهم للشعوب العربية تحت عناوين المقاومة والممانعة، ينفذ أجندات إيرانية، ويسير وفق نهج طائفي واضح.

واعتبر المصدر الخليجي أن السعودية شعرت بطعنة في ظهرها بعد عقود أمضتها في إمداد لبنان بمليارات الدولارات خاصة في مجال إعادة الإعمار بعد حرب إسرائيل وحزب الله العام 2006 .

وقال الحزب الخميس إن قرار دول الخليج اعتبار الحزب منظمة إرهابية ”قرار طائش ومُدان“، ووصفه بأنه مجحف.

واتخذ مجلس التعاون الخليجي هذه الخطوة أمس الأربعاء فاتحا الطريق أمام إمكانية فرض مزيد من العقوبات ضد حزب الله الذي يمارس نفوذا سياسيا واسعا في لبنان ويقاتل في سوريا إلى جانب الرئيس بشار الأسد، وكذلك إلى جانب الحوثيين في اليمن.

وقالت كتلة الحزب في البرلمان إنها تحمل السعودية مسؤولية هذا القرار الذي اتخذه مجلس التعاون.

واتهمت إيران وهي القوة الشيعية الأساسية في المنطقة دول الخليج العربي بتعريض استقرار لبنان للخطر بإدراج حزب الله المدعوم من إيران في القائمة السوداء.

ودخلت العلاقات بين السعودية ولبنان في أزمة منذ إعلان الرياض تجميد مساعدات للجيش اللبناني بقيمة ثلاثة مليارات دولار ردا على عدم إدانة حكومة لبنان للهجمات على البعثتين الدبلوماسيتين السعوديتين في إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com