المعارضة السورية تشكّك بإمكانية استئناف المحادثات في 9 مارس

المعارضة السورية تشكّك بإمكانية استئناف المحادثات في 9 مارس

المصدر: دمشق - إرم نيوز

شككت المعارضة السورية  في إمكانية انطلاق محادثات السلام برعاية الأمم المتحدة في الموعد المقرر لها في التاسع من مارس آذار، مؤكدة الأربعاء أنها تتعرض لهجوم ضار من القوات الحكومية قرب الحدود التركية رغم اتفاق وقف العمليات القتالية.

وقالت الأمم المتحدة  الثلاثاء إن محاولة جديدة في محادثات السلام ستبدأ في التاسع من مارس آذار في جنيف ودعت أطراف الصراع للعمل على صمود اتفاق وقف الأعمال القتالية ليتسنى لها الجلوس إلى مائدة التفاوض.

لكن المعارض البارز جورج صبرا قال إن المواعيد المحددة لاستئناف المفاوضات ستظل ”فرضية“ ما لم تحقق الهدنة مطالب إنسانية منها الإفراج عن معتقلين لدى الحكومة.

وقال صبرا لتلفزيون العربية الحدث الأربعاء ”ما لم تساعد الهدنة على تنفيذ هذه البنود (من قرار الأمم المتحدة) تبقى جميع المواعيد لاستئناف المفاوضات مواعيد فرضية.“

وقال البيت الأبيض إنه رصد تراجعا في الضربات الجوية ضد المعارضة والمدنيين في سوريا خلال الأيام الماضية لكنه عبر عن القلق بشأن ما تردد عن هجمات للقوات الحكومية بالدبابات والمدفعية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن على علم أيضا بتقارير عن احتمال استخدام الحكومة السورية لأسلحة كيماوية. وأضافت الوزارة أنها لا تستطيع تأكيد تلك التقارير لكنها محل تحقيق. وقالت إسرائيل أمس الثلاثاء إن القوات السورية أسقطت براميل من الكلور على المدنيين خلال الأيام القليلة الماضية.

ولم يرد أي تعليق فوري من دمشق التي تنفي خرق بنود الهدنة..

وتقول الحكومة السورية إنها لا تنفذ إلا القليل من العمليات العسكرية في تلك المناطق حيث تختلط قوات جبهة النصرة بفصائل أخرى تحت راية الجيش السوري الحر الذي وافق على هذا الاتفاق.

وأفاد مسؤول من المعارضة وكذلك المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القوات الحكومية هاجمت معارضين مسلحين في محافظة اللاذقية قرب الحدود التركية الأربعاء.

وقال فادي أحمد المتحدث باسم الفرقة الأولى الساحلية التابعة للجيش السوري الحر إن القوات الحكومية جلبت تعزيزات للمعركة وإن القتال محتدم بنفس الوتيرة التي سبقت بدء سريان اتفاق الهدنة.

وتطل المناطق التي تشهد معارك حاليا في اللاذقية على بلدة جسر الشغور في محافظة إدلب القريبة وعلى سهل الغاب وهي منطقة حقق فيها المعارضون تقدما العام الماضي اعتبر تهديدا متناميا للأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com