كيف سيكون شكل الحكومة العراقية الجديدة؟

كيف سيكون شكل الحكومة العراقية الجديدة؟

المصدر: بغداد - إرم نيوز

كشف مصدر سياسي عراقي مطلع، عن قرب إعلان التشكيلة الوزارية الجديدة في العراق، برئاسة حيدر العبادي.

وذكر المصدر لموقع ”إرم نيوز“ أن رئيس الحكومة حيدر العبادي، توصل إلى تسوية مبدئية مع كتلة التحالف الوطني الشيعية، أكبر كتلة في البرلمان، بهدف إعلان تشكيلته لحكومة التكنوقراط خلال أيام“.

وتقضي الصفقة التي أبرمها العبادي، مع قيادات الكتلة الشيعية، والتي أُعلنت اليوم، عن إبقاء جلستها مفتوحة حتى استكمال الإصلاحات التي دعا إليها العبادي، والتي تقضي بأن يمنح الأخير الكتل الشيعية 4 وزارات، على أن ترشح لها أسماء من التكنوقراط وذوي الاختصاص.

وأضاف أن العبادي وافق على منح التحالف الشيعي 3 وزارات فقط، بينما طالبته كتلة عمار الحكيم بحقيبة النفط التي هي من حصتها، وفقاً لنظام المحاصصة السياسية المعمول به في العراق منذ 2003م، لكن العبادي وعد بمعالجة الموضوع قبل توجهه إلى الأنبار في زيارة مفاجئة“.

وضمت التشكيلة الحكومية عدداً من المستقلين والأكاديميين والمسؤولين السابقين في نظام صدام حسين، منهم وزير النفط في عهد النظام السابق، والمقيم في الأردن عصام الجلبي، والفريق الركن وفيق السامرائي، وممثل العراق السابق في الأمم المتحدة سمير الصميدعي، وعلي عبد الأمير علاوي وزير الدفاع في 2003، فضلاً عن نائب رئيس الوزراء السابق الكردي برهم صالح، والسياسي المستقل ليث كبة.

وضمت التشكيلة أيضاً، بحسب المصدر، أسماء أكاديميين مستقلين غير معروفين على الساحة السياسية.

وتشير تسريبات من اجتماعات الكتل الشيعية، إلى أن الحكومة الجديدة ستضم 18 حقيبة وزارية، 4 منها فقط ستكون من حصة الكتل الشيعية، في محاولة لإرضائها من قبل العبادي، على أن تكون أسماء مرشحيها من التكنوقراط وغير المشاركين في الحكومات السابقة.

ويرى مراقبون أن رئيس الحكومة حيدر العبادي، قرر الاستفادة من احتجاجات الصدريين ومطالب السنة بالمزيد من المشاركة في القرار السياسي، من أجل المضي في ترتيباته المدعومة أمريكياً في تشكيل حكومة جديدة من المهنيين، بينما ينشغل معارضوه من الشيعة في الخلاف على حصصهم الوزارية، الأمر الذي يعطل تقديمهم لأسماء مرشحيهم للحقائب الوزارية، التي سيمنحها العبادي لمستقلين بالوكالة، بهدف ترسيخ الوضع السياسي الجديد، خارج إرادة الكتل السياسية النافذة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com