تحذيرات إسرائيلية من "انفجار" غزة بوجه الاحتلال

تحذيرات إسرائيلية من "انفجار" غزة ب...

مسؤول عسكري يقول إن استمرار الحصار على قطاع غزة، سيحوله إلى بيئة غير صالحة للعيش، ما يشكل –بحسب رأيه- خطراً على إسرائيل.

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

حذر رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية في جيش الاحتلال، هارتسي هاليفي، من تحول قطاع غزة إلى ما وصفه بـ“برميل بارود“ سينفجر في وجه إسرائيل، في ظل استمرار الحصار الخانق، وتردي الأوضاع الاقتصادية لسكان القطاع.

وقال هاليفي، خلال جلسة استماع عقدتها لجنة الخارجية والدفاع في الكنيست، الثلاثاء، إن ”الوضع الاقتصادي المتردي في قطاع غزة، سيؤدي إلى أزمة كبيرة بالنسبة لإسرائيل، بغض النظر عن مسألة تجدد المواجهات العسكرية، حيث يبقى الخطر اقتصاديا بالدرجة الأولى، لأن الاضطرابات التي ستنجم عن الوضع الاقتصادي المتدهور ستوجه ضد إسرائيل“.

وترددت تقديرات خلال الشهور الأخيرة في إسرائيل، تفيد بأن ”حماس تتجه للتهدئة واستغلال المفاوضات التي تجريها تل أبيب وأنقرة لتحقيق مكاسب سياسية، تعمل الأخيرة على تحقيقها، من بينها إنشاء ميناء بحري جديد ومنح الأتراك موطئ قدم في قطاع غزة بحرية كاملة“.

وعول المجتمعون على ”توجه حركة حماس هذا، كخطوة قد تسهم في تأجيل أو منع انهيار القطاع كلية من النواحي الاقتصادية والإنسانية، وتحوله إلى منطقة منكوبة، لأن العمليات العسكرية في حال حدوثها، ستعني تحقق السيناريو الكارثي، الخاص بتحول القطاع إلى منطقة غير صالحة للمعيشة“.

لكن بعض أعضاء الكنيست الذين شاركوا في الاجتماع، ألمحوا إلى أن هاليفي يعتمد في رأيه على تقرير صادر عن الأمم المتحدة يحمل عنوان ”غزة 2020″، وليس على تقديرات الجهاز الذي يقف على رأسه، حيث حذر التقرير الذي نُشر قبل بضعة أشهر، من أنه ”في حال استمر الوضع الاقتصادي الراهن، فإن الحديث سيجري عن منطقة لا تصلح للسكن الآدمي“.

ونقلت صحيفة ”معاريف“ العبرية عن مصادر حضرت الاجتماع، أن رئيس الاستخبارات العسكرية لم ينفِ الاتهامات التي وُجهت له ولم يؤكدها، لكنه شدد على أن ”جميع الدراسات وتقديرات الموقف التي أعدت خلال الشهور الماضية، تؤكد أن هناك أزمة متفاقمة، وحالة من الاحتقان داخل القطاع بشأن الأوضاع الاقتصادية“.

وأشارت المصادر إلى أن ”الاجتماع شهد تأكيداً على وجود جهود وتقدم نسبي في مسألة إعادة إعمار غزة، لكنها تتسم بالبطء الشديد، ما يجعلها غير ملحوظة، أو ربما غير مجدية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com