نشوة ”الانتصارات“ تبعد الحل السياسي من أجندة نظام الأسد

 نشوة ”الانتصارات“ تبعد الحل السياسي من أجندة نظام الأسد

المصدر: دمشق - إرم نيوز

قالت مستشارة كبيرة للرئيس السوري بشار الأسد اليوم الثلاثاء إن هدف الجيش من العمليات العسكرية الجارية شمال البلاد هو تأمين الحدود مع تركيا وإعادة بسط سيطرته على مدينة حلب، مضيفة أنها لا تتوقع نجاح الجهود الدبلوماسية.

وقالت بثينة شعبان في مقابلة مع رويترز إن الدول التي تتحدث عن وقف لإطلاق النار ”لا تريد إنهاء الإرهاب ”وبدلا من ذلك تحاول تثبيت مواقع المسلحين الذين خسروا مواقع مهمة وذلك في هجمات برية مدعومة من قبل ضربات جوية روسية في جبهات عدة في سوريا.

واتهمت مستشارة الرئيس السوري تركيا بالتسبب في أزمة اللاجئين وقالت إنها تستخدم الأزمة لابتزاز دول أوروبية كما انتقدت أنقرة و“أطماعها العثمانية“ كهدف أساس للأزمة السورية المستمرة منذ خمس سنوات.

وحقق الجيش السوري مدعوما من إيران وجماعة حزب الله اللبنانية تقدما في الأسابيع الماضية خاصة في محافظتي اللاذقية وحلب على الحدود الشمالية مع تركيا وكذلك في درعا الواقعة على الحدود الجنوبية مع الأردن.

وتنقسم مدينة حلب بين مناطق تسيطر عليها الحكومة وأخرى تحت سيطرة المسلحين.

وغير هذا التقدم مسار الحرب لصالح الرئيس بشار الأسد بعد أن خسرت دمشق أراضي العام الماضي غرب سوريا لصالح مجموعات عدة بما فيها جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة ومجموعات إسلامية أخرى ومجموعات تقاتل تحت مظلة الجيش السوري الحر.

وقالت مستشارة الرئيس السوري ”الهدف من تقدم الجيش السوري … هو تحرير مدن وقرى كان يسيطر عليها الإرهابيون لثلاث سنوات ونصف وأيضا محاولة تحرير مدينة حلب من آثام الإرهاب التي عانى منها الناس في حلب في السنوات الماضية.. وأيضا السيطرة على حدودنا مع تركيا لأن تركيا هي المنبع الأساس للإرهابيين وهي المعبر الأساس لهؤلاء ولذلك فإن ضبط الحدود مع تركيا والتي بالمناسبة دعا لها قرار مجلس الأمن رقم 2253 هو عامل مساعد جدا لدحر الإرهاب في سوريا“ وتصف الحكومة السورية كل المجموعات التي تقاتلها بأنها إرهابية.

لا  نرى نجاحا للدبلوماسية

وتم تعليق محاولات توسطت فيها الأمم المتحدة لإطلاق مباحثات سلام في جنيف الأسبوع الماضي في الوقت الذي تسارعت فيه العمليات العسكرية للجيش السوري وحلفائه في شمال حلب. ويهدف مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا لاستئناف المحادثات في وقت لاحق من فبراير شباط الجاري.

 وقالت بثينة شعبان ”لو كانت هناك إرادة دولية حقيقية لوضع حد للإرهاب في سوريا … لكان تحقق (ذلك) منذ زمن… لكن الدول التي تدعم الإرهاب في سوريا والتي تمول وتسلح لم تتخذ قرارا بوقف هذا التمويل والتسليح ولذلك لا نرى نجاحا للجهود الدبلوماسية.“

وتطالب المعارضة قبل البدء في أي مفاوضات بخطوات من دمشق بما فيها وقف الضربات الجوية وإطلاق سراح معتقلين. لكن الحكومة السورية التي ألقت باللائمة على المعارضة في فشل المفاوضات قالت إنها لن تفرض أي شروط مسبقة ولن ترضخ لأي شروط مسبقة قبل بدء المفاوضات.

 وقال مسؤولون أمريكيون قبل اجتماع مهم في ميونيخ إن وزير الخارجية جون كيري سيسعى للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا وتقديم مساعدات للمدنيين.

 لكن مستشارة الأسد قالت “ أعتقد أن الحديث عن وقف إطلاق نار هو لتجنب الشيء الأساس الذي يجب فعله وهو محاربة الإرهاب. الخطوة الأساسية والخطوة الأولى يجب أن تكون تطبيق قرار مجلس الأمن 2253 لدحر الإرهاب في سوريا. أما الحديث عن وقف إطلاق نار فيأتي من الدول التي لا تريد إنهاء الإرهاب في سوريا والتي تريد تثبيت مواقع لهؤلاء الإرهابيين“.

 وعبرت عن استغرابها من أن ”الدول الأوروبية تتحاور مع تركيا حول مسألة اللاجئين السوريين“ قائلة ”أنا كسورية أريد أن أقول إن تركيا هي التي اعتدت على سوريا وهي السبب الأساس في أزمة اللاجئين. وأذكر العالم أن تركيا وضعت الخيام على الحدود مع سوريا قبل أن يكون هناك لاجئ سوري واحد وهي تبتز الدول الأوروبية للحصول على الأموال أو للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي بادعائها أنها هي جزء من الحل“.

 واتهمت المسؤولة السورية تركيا أيضا بأنها ”هي أساس كل المشكل وكل الأزمة التي تعرضت لها سوريا نتيجة أطماعهم العثمانية في سوريا والدول العربية .. نتيجة انتماء حكومة (الرئيس التركي طيب ) إردوغان إلى الإخوان المسلمين. واليوم هم سبب المشكلة بالنسبة لسوريا وبالنسبة لأوروبا. لذلك حل مشكلة اللاجئين يكون بعودة الأمن والأمان إلى سوريا وأنا واثقة أن غالبية السوريين يحلمون بالعودة إلى بلدهم و حياتهم التي كانت في سوريا وبذلك ترتاح أوروبا ونرتاح نحن حين يعود شعبنا إلينا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com