داعش يتسلل إلى بغداد من ثغرتين أمنيتين – إرم نيوز‬‎

داعش يتسلل إلى بغداد من ثغرتين أمنيتين

داعش يتسلل إلى بغداد من ثغرتين أمنيتين

المصدر: بغداد- شبكة إرم الإخبارية

كشف مصدر أمني عراقي عن تسلل عناصر من تنظيم داعش المتطرف إلى العاصمة العراقية بغداد عن طريق ثغرتين أمنيتين.

وقال المصدر، في حديث لشبكة إرم الإخبارية، إن“معلومات أمنية تفيد بتسلل نحو 200 من عناصر التنظيم إلى العاصمة بغداد عبر مناطق زراعية وبساتين شمال بابل وتحديدا مناطق المحاويل والمسيب واللطيفية قادمين من الأنبار والخالدية في الفلوجة“.

وأضاف ”معلوماتنا تشير إلى أن المتسللين بينهم انتحاريون عربا في محاولة لاستهداف المقرات الأمنية الحكومية في خطة وضعها التنظيم انتقاماً لخسائره في الأنبار وتهدف إلى إحداث خرق أمني خطير يعقد الأوضاع الأمنية في العاصمة“.

وبحسب مصادر أمنية، فإن الحكومة العراقية حذرت “ من انهيار أمنيّ خطير في قلب العاصمة بغداد، بعد ورود معلومات عن دخول أعداد من عناصر تنظيم داعش إلى العاصمة، لتنفيذ هجمات على مواقع حساسة وحيوية“.

وأعلنت القوات الأمنيّة نفيراً عاماً ألغت من خلاله الإجازات لعناصرها مؤقتاً ، واتخذت إجراءات مشدّدة عند مداخل ومخارج العاصمة، فضلاً عن تحصين المناطق الحساسة ونشر القوات الأمنيّة وزيادة عدد الحواجز الثابتة.

وأفاد ضابط كبير في قيادة عمليّات بغداد، أن ”القيادة حصلت على معلومات خطيرة تكشف عن خطّة لتنظيم داعش لاختراق العاصمة، وتنفيذ هجمات كبيرة فيها، انتقاماً لخسارته في الرمادي“، مبيناً أن ”تلك المعلومات تم نقلها مباشرة إلى رئيس الوزراء،حيدر العبادي الذي وجه باتخاذ اللازم ووضع خطة حماية مكثّفة“.

ومن جهتها،عقدت قيادة عمليات بغداد اجتماعات متتالية، بحث فيها القادة الأمنيون، خطة دفاعية لصد الهجمات المحتملة للتنظيم بأسرع وقت ممكن،على أن تركز الخطة على حماية مداخل ومخارج العاصمة وعلى المناطق والدوائر الحساسة التي تعد أهدافاً رئيسة لـتنظيم داعش.

وتفيد المصادر، أن ”قيادة عمليات بغداد بدأت بتنفيذ خطتها، ونشرت قوات كبيرة قرب المناطق والدوائر الحساسة“.

وبالتزامن، أعلنت قيادة العمليات اتخاذ إجراءات أمنية على حدود مناطق عملياتها مع قيادات العمليات الأخرى.

وذكرت القيادة، في بيان صحفي، أنه ”من خلال الزيارات الميدانية لمناطق العمليّات المستمرة والحدود الفاصلة مع قيادات العمليات الأخرى، ولضبط تحصين المناطق الضعيفة أمنياً، قامت القيادة بإغلاق الطرق، ونصب الكاميرات المتطوّرة وتحصين الحدود الفاصلة بحسب مناطق المسؤوليّة مع قيادات العمليّات الأخرى“.

وأشارت إلى أن ”هذه الإجراءات تأتي ضمن خطط مواجهة مخططات العدو، ومنعه من استغلال أية ثغرة أو منطقة ضعيفة أمنياً“، مؤكدة ”تكليف كتائب الهندسة التابعة لعمليات بغداد بتنفيذ مسح كامل لمحيط العاصمة، لوضع خطّة من أجل تحصين ومعالجة الثغرات“.

وتسجل في العاصمة العراقية بغداد، خروقات أمنية وأعمال عنف بشكل شبه يومي فضلاً عن عمليات قتل وتصفيات وتفجيرات مستمرة، تودي بحياة العشرات يومياً، بينما يعيش المواطنون حالة رعب وخوف، خصوصاً مع عجز القوات الأمنية عن السيطرة على الوضع الأمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com