المعارضة السورية: هناك عراقيل روسية وإيرانية تمنع عقد محادثات السلام

المعارضة السورية: هناك عراقيل روسية وإيرانية تمنع عقد محادثات السلام

 قال مسؤول بالمعارضة السورية، اليوم الأربعاء، إن هناك عراقيل روسية وإيرانية تمنع عقد محادثات السلام المزمعة مع حكومة الرئيس بشار الأسد بعد غد الجمعة.

وأوضح أسعد الزعبي، عضو الهيئة العليا للتفاوض، التي تمثل فصائل سياسية ومسلحة معارضة للرئيس الأسد، أن المعارضة في انتظار رد الأمم المتحدة على مطالبها قبل تحديد موقفها من الحضور.

وأضاف ”نحن ننتظر جواب السيد بان جي مون على ضوء هذا الجواب، وإذا كان إيجابيا ربما تكون هناك موافقة علي الذهاب“ في إشارة لمطلبي المعارضة بوقف قصف مناطق مدنية ورفع الحصار عن بعض المناطق.

وأجلت المعارضة السورية، اجتماعا في الرياض اليوم الأربعاء، دون اتخاذ قرار بشأن المشاركة في محادثات السلام المقررة في جنيف يوم الجمعة، وقالت إنها تنتظر ردا من الأمم المتحدة على مطالبها.

وكانت الهيئة العليا للمفاوضات، التي تمثل طيفا واسعا من جماعات المعارضة المسلحة والسياسية، قالت مرارا إن على الحكومة السورية وحلفائها وقف القصف ورفع الحصار عن المناطق المحاصرة قبل أن تشارك في أي محادثات.

وواجهت التحضيرات للمحادثات التي كان من المقرر أصلا عقدها يوم الاثنين الماضي، مشكلات منها نزاع بشأن من ينبغي أن يمثل المعارضة.

وأضاف الزعبي ”نية النظام وداعميه (إيران وروسيا) فقط يؤمنون بالحل العسكري ولا يؤمنون بالحل السياسي ولذلك لا غرابة في العراقيل التي يدفعونها اليوم من أجل عدم عقد مؤتمر جنيف“.

وقالت جماعات معارضة سورية في السابق، إنها تحمل الحكومة السورية وروسيا المسؤولية إن فشلت المحادثات.

ونقل تلفزيون العربية الحدث، عن سالم المسلط المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات قوله، إن الهيئة سوف تجتمع مرة أخرى الساعة العاشرة صباح يوم الخميس في الرياض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com