الجيش الليبي يحذر حرس المنشأت النفطية من مؤامرة لتصفية عناصره

الجيش الليبي يحذر حرس المنشأت النفطية من مؤامرة لتصفية عناصره

طرابلس – أصدرت القوات المسلحة الليبية، اليوم الجمعة، تحذيراً لجهاز حرس المنشآت النفطية (الأوسط) بمنطقة الهلال النفطي شرق البلاد، بشأن مؤامرة تحاك ضده من قبل رئاسة المؤتمر الوطني المنتهية ولايته، تهدف إلى تصفية عناصره عبر قصف جوي.

وقال مصدر مسؤول بالقوات المسلحة الليبية، في تصريحات لشبكة إرم الإخبارية، الجمعة، إن تنسيقاً يتم بين قوات العقيد بشير أبو ظفيرة في (إجدابيا)، وبين رئاسة الأركان التابعة للمؤتمر الوطني في طرابلس، لتصفية عناصر حرس المنشآت النفطية، عبر طائرات مقاتلة تضرب مواقعهم.

وأشار المصدر، إلى أن اتفاقاً تم لتسليم منطقة الهلال النفطي للتنظيمات الإرهابية، بهدف إزاحة القوات التابعة للقوات المسلحة الليبية، كشفا أن القيادة العامة للقوات المسلحة تواصلت مع العقيد يوسف راتب، وهو أحد قيادات جهاز حرس المنشآت النفطية، وتم إبلاغه بأن طائرات Mi35 العمودية ستساند حرس المنشآت، ولكنه رفض الطلب.

وكان علي الحاسي، المتحدث باسم حرس المنشآت النفطية بالمنطقة الوسطى، أعلن في تصريح صحفي، أن تنسيقاً عالي المستوى يتم بين قيادة حرس المنشآت وهيئة الأركان التابعة للمؤتمرالوطني المنتهية ولايته، من أجل القيام بعملية عسكرية جوية واسعة للقضاء على مسلحي تنظيم داعش في منطقة السدرة.

ونفى أن يكون هناك أي تنسيق عسكري مع القيادة العامة للجيش التي يترأسها الفريق أول ركن خليفة حفتر، بخصوص شن ضربات جوية ضد داعش في السدرة.

وأكد الحاسي، أن التنسيق يقتصر على رئاسة الأركان التي يترأسها اللواء عبدالسلام جادالله العبيدي في طرابلس، ومع العقيد بشير بإجدابيا.

وهاجم تنظيم ”داعش“ الاثنين والثلاثاء الماضيين، منطقة الهلال النفطي في محاولة منه للسيطرة على منابع النفط هناك.

وتمكن جهازحرس المنشآت النفطية من صد الهجوم، بعد توفيرغطاء جوي قتالي من قبل رئاسة الأركان التابعة للمؤتمرالوطني المنتهية ولايته، وتنفيذها 18 غارة جوية، استهدفت أرتال داعش التي كانت متوجهة إلى السدرة لمعاودة الكرة ومهاجمة الحقول النفطية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة