هل تتدخل أوروبا في ليبيا بعد هجوم داعش على موانئ النفط؟

هل تتدخل أوروبا في ليبيا بعد هجوم داعش على موانئ النفط؟

المصدر: شبكة إرم الإخبارية – عبد العزيز الروَّاف

نشرت صحيفة ”تليغراف“ البريطانية، في تقرير لها، معلومات تفيد بأن تنظيم ”داعش“ في ليبيا يحاول جاهداً السيطرة على أكبر الموانئ النفطية، في إقليم برقة شرق ليبيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن التنظيم هاجم ميناء ”السدرة“ النفطي الواقع على ساحل المتوسط، بواسطة سيارة مفخخة ومسلحين، تبع ذلك هجوم صاروخي أدى إلى نشوب حريق ضخم واشتعال النيران في أحد الخزانات الضخمة بالمستودع، الذي تقدر طاقته التخزينية بنحو 420 ألف برميل.

ورأت ”تليغراف“ أن رغبة ”داعش“ تلك ستسهم في تسريع تطبيق خطة نشر قوات بريطانية، كان قد تم التوافق عليها مع الحكومة الليبية، بغرض تدريب القوات الليبية لمواجهة التنظيم الإرهابي، دون أن تشير الصحيفة الحكومة الليبية التي جرى معها هذا الاتفاق ولا تاريخه.

وأوضحت الصحيفة، أنه بموجب هذه الخطة، سيصل نحو 1000 جندي بريطاني كجزء من قوة مشتركة مع إيطاليا قوامها 6000 جندي، للعمل في مجال التدريب وتقديم المشورة للقوات الليبية، لافتة إلى أنه من الممكن أيضاً أن تنضم هذه القوة العسكرية إلى خط المواجهة مع التنظيم المتطرف.

تريث بريطاني

من جانبها رفضت وزارة الدفاع البريطانية التعليق على تقارير أشارت إلى اشتراك القوات البريطانية في المواجهة مع ”داعش“ في سرت، الخاضعة لسيطرة التنظيم من عدة أشهر.

وعلق مصدر حكومي بريطاني على هذا الأمر قائلاً: ”الأمر يحتاج إلى اتفاق بين الفصائل السياسية في ليبيا أولاً، حتى نتمكن من نشر قواتنا، وقد يستغرق ذلك أشهراً وليس أسابيع“، مبيّناً أن التدريب سيكون هو الأهم بالنسبة لدواعي وجود القوات البريطانية في ليبيا، أكثر من الجانب العملياتي“.

وحول أهداف التنظيم من السيطرة على ميناء ”السدرة“، أضافت الصحيفة أن التنظيم معنيّ بشكل كبير بالسيطرة على هذا المستودع النفطي، نظراً لتجربته السابقة في جني ملايين الدولارات عقب سيطرته على حقول نفط سورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com