أخبار

"داعش" يعدم ويصلب 19 سورياً في دير الزور
تاريخ النشر: 09 أغسطس 2014 15:33 GMT
تاريخ التحديث: 09 أغسطس 2014 17:32 GMT

"داعش" يعدم ويصلب 19 سورياً في دير الزور

تنظيم الدولة الإسلامية يعدم هؤلاء بتهمة "الإفساد في الأرض"، إلا أن مصادر أكدت أن المعدومين هم حراس وعمال في آبار النفط.

+A -A

دمشق – أعدم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“ ما لا يقل عن 19 شخصاً رمياً بالرصاص، أحدهم تم ذبحه بآلة حادة، وفصل رأسه عن جسده، وذلك في بادية دير الزور السورية بالقرب من ”حقل العمر“ النفطي.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض أن ”داعش“ أعدم هؤلاء بتهمة ”الإفساد في الأرض“، إلا أن مصادر من ريف دير الزور الشرقي أكدت أن المعدومين هم حراس وعمال في آبار النفط الموجودة في بادية الشعيطات بالريف الشرقي لدير الزور.

وجاء في بيان نشره التنظيم المتطرف على صفحات الكترونية ”جهادية“، مرفقاً بمجموعة من الصور الصادمة لشدة قساوة مشاهد الإعدام والصلب، والتي قال عنها ”داعش“ أنها صور“تظهر تنفيذ حد الحرابة على بعض المفسدين من ضباع الشرقية“.

وجاء في البيان: ”امتثالاً لأمر الله عز وجل قامت الدولة الإسلامية بتنفيذ حكم الله في بعض المفسدين في الأرض، وكعادة الصحوات دائماً ما يتحينون فرصة انشغال الدولة الإسلامية بمقارعة النظام النصيري، حتى يستقووا ويُظهروا عضلاتهم، وما هم سوى حفنة من الحشاشين ومروجي المخدرات، لكنهم تحطموا بفضل الله بصخرة جنود الدولة الإسلامية، ولقد تنوع تنفيذ الحد ما بين صلب وذبح ورمي بالرصاص“.

وأضاف البيان: ”من ضمن المصلوبين خلية قامت بتفجير داخل مدينة الميادين، وهذا جزاء المفسدين وكل من سلك دربهم“.

يُشار إلى أن عشائر الشعيطات تخوض صراعاً عنيفاً مع ”داعش“ في بعض قرى ريف دير الزور الشرقي وتحديداً حول آبار النفط.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك