الأردن.. الموقف البرلماني والشعبي تجاه إيران يتقدم على الحكومة‎

الأردن.. الموقف البرلماني والشعبي تجاه إيران يتقدم على الحكومة‎

المصدر: عمان- سامي محاسنه

بدا الموقف الشعبي الأردني أكثر وضوحاً وتقدماً، بالوقوف إلى جانب المملكة العربية السعودية، في أزمتها مع إيران، ففي الوقت الذي اكتفت فيه  الحكومة الأردنية بإدانة خجولة للاعتداء على السفارة السعودية، وصف النواب إيران بأنها دولة تثير الفتن والقلاقل.

كما وصفت جماعة الإخوان المسلمين المرخصة، في بيان، الموقف الإيراني، من قضية إعدام نمر النمر، بأنه ”يرقى إلى الانفلات الأخلاقي“.

وعلى المستوى الأمني  عززت السلطات الأمنية الأردنية الحراسة والدوريات حول مقر السفارة الإيرانية في عمان في منطقة جبل عمان- الدوار الثالث، خوفاً من تعرضها لأعمال عدائية وحرصاً على سلامة الطاقم الدبلوماسي.

ويظهر الشارع الأردني دعماً للسعودية وموقفها، ويعتبر ما جرى شأناً داخلياً سعودياً، وأنه لا يحق لأي دولة التدخل في شؤون الدول الأخرى وقرارات القضاء فيها.

هذا الموقف عبر عنه مجلس النواب الأردني في الوقوف إلى جانب السعودية، بالإضافة إلى أكبر مكون سياسي حزبي في الدولة وهو جماعة الإخوان المسلمين.

وحذر مجلس النواب من خطورة التصعيد الإيراني وتبعاته في تأجيج المواقف الطائفية والمذهبية في الإقليم، داعياً إيران للتوقف عن سياساتها المقلقة حيال جوارها العربي، واستهدافها أمن المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي.

وفي الوقت نفسه، استنكرت جماعة الإخوان المسلمين القانونية في الأردن حادثة الاعتداء الغاشم على السفارة والقنصلية السعوديتين في طهران ومشهد، مؤكده أن هذا الفعل يخالف الأعراف الدولية والدبلوماسية وأن هذه الممارسات ترقى إلى الانفلات الأخلاقي وتقطع وشائج العلاقات الدولية.

في الأثناء بقي الموقف السياسي للحكومة الأردنية محافظاً على التوازن في العلاقات بين أطراف الأزمة، برغم أنه أنحاز للجانب السعودي في إدانة الاعتداء على السفارة السعودية.

إلا أن الموقف الرسمي لن يتطور باتجاه قطع العلاقات بين عمان وطهران.

وكان مصدر رسمي رفيع المستوى قال الاثنين لشبكة إرم الإخبارية، إن مستوى التمثيل الدبلوماسي بين الأردن وإيران سيبقى على حاله، رغم انقطاع العلاقات بين طهران وعواصم خليجية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com