مدينة ”سبها“ بؤرة التوتر والعنف في الجنوب الليبي

مدينة ”سبها“ بؤرة التوتر والعنف في الجنوب الليبي

المصدر: طرابلس - عبد العزيز الرواف

شهدت مدينة ”سبها“، عاصمة إقليم ”فزان“ في الجنوب الليبي، توتراً أمنياً أودى بحياة نحو 250 شخصاً خلال العام 2015، نتيجة اشتباكات مسلحة وقعت في المدينة.

وتعتبر مدينة ”سبها“ بؤرة توتر حاد في ليبيا، نظراً لقربها من الحدود الجنوبية مع تشاد والنيجر، ولوقوعها وسط صحراء شاسعة يصعب مراقبتها وتنشط فيها عصابات التهريب عبر الصحراء، علاوة على انتشار العديد من الجماعات الإرهابية بالقرب منها.

وتميزت الاشتباكات التي شهدتها المدينة بأن مجملها بلغ عليه الطابع العرقي، كونها وقعت بين التبو والطوارق، أو كانت قبلية بين بعض القبائل العربية في المدينة.

وذكر الناطق الإعلامي لمديرية الأمن في ”سبها“ هاشم بن عبد الله، أن ذلك العدد هو فقط للحالات التي تم توثيقها، علماً أن هناك أعداد غير موثقة لعمليات خطف وقتل بمختلف المناطق التي تتبع المدينة.

وأضاف بن عبد الله أنه تم تسجيل أكثر من 600 حالة سرقة للسيارات بالإكراه تم استرجاع نحو 100 سيارة منها حتى الآن، وجاري العمل للوصول إلى الجناة واسترجاع باقي المسروقات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com