ألسنة الدخان تتصاعد فوق المباني بعد القصف الجوي للجيش السوداني
ألسنة الدخان تتصاعد فوق المباني بعد القصف الجوي للجيش السودانيرويترز

"الدعم السريع" ترحب بدعوة مجلس الأمن لوقف الأعمال القتالية

أعلنت قوات الدعم السريع، اليوم السبت، موافقتها على قرار مجلس الأمن الدولي بوقف القتال في شهر رمضان. ورحبت بالقرار الأممي رقم 2724 الداعي لوقف الأعمال العدائية في شهر رمضان، مبدية أملها في إسهام القرار بتخفيف معاناة المواطنين بايصال المساعدات الإنسانية وتسهيل حركة المدنيين وبدء مشاورات جادة نحو عملية سياسية تفضي لوقف دائم لإطلاق النار وحل شامل للأزمة السودانية.

وقالت "الدعم السريع" في بيان على منصة إكس، إنه "استجابة قواتنا لهذا القرار تأتي من واقع مسؤوليتها الأخلاقية تجاه شعبنا العظيم وينسجم مع موقفنا المبدئي الرافض للحرب ويتسق مع رغبتنا في رفع معاناة شعبنا وتسريع وصول المساعدات الإنسانية لمستحقيها في جميع أنحاء السودان لا سيما المناطق التي تعمد الطرف الآخر معاقبة المدنيين فيها بعرقلة دخول المساعدات إليهم".

وأشارت إلى "ضرورة التذكير بجرائم وفظاعات قوات الجيش" بما أسمته "خيانة المواثيق والعهود" بخرق الهدن الإنسانية، مرجحة ذلك لتعدد مراكز القرار داخل الجيش و "كتائب النظام البائد" -حسب البيان.

وأفاد البيان بترحيب قوات الدعم السريع بالهدنة الإنسانية المقترحة، مؤكدا استعداده للحوار حول آليات مراقبة متوافق عليها لضمان تنفيذها وتحقيق الأهداف الإنسانية المطلوبة.

أخبار ذات صلة
مجلس الأمن يصوت على مشروع قرار يدعو لوقف النار في السودان

وصوت مجلس الأمن الدولي "الجمعة"، على مشروع قرار بريطاني لوقف القتال في السودان خلال شهر رمضان.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، دعا طرفي الصراع إلى احترام قيم شهر رمضان ووقف إطلاق النار، الأمر الذي فتح بابًا للأمل والتفاؤل بين السودانيين بأن نهاية الحرب قد اقتربت.

ويأتي التوجه الدولي بشأن إنهاء الأزمة السودانية، مقرونًا بتحركات محلية تقودها تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية "تقدم"، برئاسة رئيس الوزراء السابق عبدالله حمدوك، مع الاتحاد الأفريقي ودول الجوار، لمناقشة ضرورة وقف الحرب في السودان.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، إن "وقف الأعمال القتالية يجب أن يؤدي إلى توقف القتال بشكل نهائي في جميع أنحاء البلاد، ورسم طريق محدد نحو السلام الدائم للشعب السوداني".

وأبدى غوتيرش انزعاجه من الدعوات إلى تسليح المدنيين في بعض ولايات السودان من قبل الجيش السوداني، ومن تطورات أخرى تصب الزيت على النار، وتهدد البلاد بتجزئة أكثر خطورة، وبتفاقم التوترات الأهلية، ومزيد من العنف الإثني.

وردًّا على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لطرفي الصراع السوداني بوقف القتال خلال شهر رمضان، أعلن الممثل الدائم للسودان لدى الأمم المتحدة، الحارث إدريس الحارث، خلال جلسة مجلس الأمن، أنه تلقى رسالة من قائد الجيش الفريق عبد الفتاح البرهان، يرحب فيها بمناشدة الأمين العام لوقف العمليات العدائية خلال شهر رمضان.

وأضاف المندوب السوداني على لسان البرهان، أن "كل من يريد أن يُدخل هذه المناشدة إلى حيِّز العمل عليه أن يأتينا بآلية لتنفيذها والسودان سيرحب بها".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com