برلماني ليبي: رئيسا البرلمان والمؤتمر لا يمكنهما حل مشاكل ليبيا

برلماني ليبي: رئيسا البرلمان والمؤتمر لا يمكنهما حل مشاكل ليبيا

المصدر: إرم – عبدالعزيز الروَّاف

استغرب عضو مجلس النواب الليبي ”يونس فنوش“، ما يثار اعلاميًّا حول عقد اجتماع مرتقب في أحدى مدن الجبل الغربي في ليبيا، بين رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المؤتمر المنتهية ولايته نوري بوسهمين.

وقال فنوش، عبر تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ”لا أدري ما معنى هذا الحديث، حول لقاء مفترض بين السيدين عقيلة صالح ونوري بوسهمين.. الأول بصفته رئيس مجلس النواب، والثاني بصفته رئيس المؤتمر الوطني، المبتعث من القبر.. بدعوى بحث آفاق حل الأزمة الليبية“.

وأرجع فنوش، استغرابه إلى ”أن هذين السيدين لا قدرة لأي منهما على التأثير في قرار المؤسسة التي يرأسها.. ناهيك عن أن أيا منهما لا يد له مطلقا في نشأة الأزمة (الانقلاب على الشرعية)، ومن ثم فلا قدرة له على الأرض، لإنهائها ”.

وعلل عضو البرلمان الليبي، استغرابه بأسباب أشار إليها في التدوينة بقوله ”لأن من يملك إنهاءها هم الذين بدأوها.. وهم أمراء وقادة كتائب الإرهاب والمجموعات المسلحة، التي انقلبت على الشرعية واحتلت ما احتلت من أراضي غرب ليبيا، وتواصل دعمها لمجموعات التطرف، التي تحارب أهلنا في بنغازي ودرنة واجدابيا“، حسب قوله.

غير أن الدكتور فنوش، لم يشر إلى أن الحل يكون باشراك هذه المليشيات وقادتها في الحوار، أم هي مجرد إشارة منه إلى الأسباب التي يجب القضاء عليها أولا.

يذكر أن مصادر اعلامية ليبية مختلفة، قالت إن المجلس البلدي لمدينة جادو جنوب غرب ليبيا، أكد استعداده لاستضافة لقاء بين رئيس مجلس النواب المعترف به دولياً، وكذلك رئيس المؤتمر المنتهية ولايته، من أجل الدفع بعملية الحوار والاتفاق إلى خطوات عملية لحل المشاكل العديدة التي تمر بها ليبيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة