مسؤول عراقي: 3 آلاف أيزيدي مختطف لدى ”داعش“‎

مسؤول عراقي: 3 آلاف أيزيدي مختطف لدى ”داعش“‎

 بغداد- قال محمد خليل، قائم مقام قضاء سنجار، بمحافظة نينوى شمالي العراق، اليوم الخميس، إن ”3 آلاف أيزيدي، لايزالون محتجزين لدى تنظيم داعش“، مؤكداً أن ”قسما منهم جرى نقله إلى محافظتي دير الزور والرقة السوريتين“.

وأضاف خليل، في تصريح لوكالة الأناضول، بأن ”داعش يحتجز نحو 3 آلاف أيزيدي، في مدينة الموصل، وقضاء تلعفر، وفي محافظتي دير الزور، والرقة السوريتين“، مشددا على ”ضرورة وجود تحرك واسع لإنقاذ المحتجزين“.

وتابع أن ”التحرك الحكومي تجاه المقابر الجماعية، التي اكتشفت للضحايا الأيزيديين، في قضاء سنجار بعد تحريره، معدوم“، مضيفاً: ”نحتاج إلى رفع الجثث من المقابر المكتشفة بأسرع وقت“.

وسيطرت قوات البيشمركة الكردية، التابعة لحكومة إقليم شمال العراق، بشكل كامل على قضاء سنجار، الذي تقطنه أغلبية أيزيدية، الجمعة الماضي، بعد أن كان تنظيم ”داعش“ قد سيطر عليه، في 3 أغسطس/ آب 2014، وقام بما تصفه المصادر الأيزيدية بـ“المجازر الجماعية“، و“سبي“ عدد كبير من نساء الطائفة، بحسب المصادر ذاتها.

والأيزيديون مجموعة دينية، يعيش أغلب أفرادها قرب الموصل، ومنطقة جبال سنجار، فيما تعيش مجموعات أصغر في تركيا، وسوريا، وإيران، وجورجيا، وأرمينيا.

وسيطر تنظيم ”داعش“ على مدينة الموصل، في يونيو/ حزيران 2014، قبل أن يسيطر على مناطق أوسع في شمال وغرب العراق، وأخرى في شمال وشرق سوريا، ويعلن عليها ما أسماها بـ“دولة الخلافة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com