الحكومة اليمنية تتحفظ على ”مسودة حل“ أممية

الحكومة اليمنية تتحفظ على ”مسودة حل“ أممية

سلم المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد ”مسودة وثيقة حل“ إلى الحكومة اليمنية، والتي ستجري على أساسها محادثات جنيف، إلا أن مصادر أكدت أن الحكومة اليمنية لديها تحفظات وتعديلات على بنود المسودة.

وتتضمن الوثيقة الجديدة شبه النهائية التي سلمها ولد الشيخ أحمد إلى الحكومة بعد آخر محادثات له مع الحوثيين وأنصار المخلوع صالح في عمان، موافقة المتمردين على وقف شامل لإطلاق النار، لكنها لم تتحدث عن التزامهم بتنفيذ بقية القرار 2216.

يذكر أن المشاورات ستجرى في منتصف الشهر الجاري، وسترتكز على قرار مجلس الأمن 2216 والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية بالإضافة إلى مخرجات الحوار الوطني الشامل.

وأبرز ما ستتم مناقشته هو التوصل لوقف دائم وشامل لإطلاق النار، والاتفاق على آلية انسحاب المجموعات المسلحة من المدن التي تم احتلالها وعلى الترتيبات الأمنية، والإعداد لخطة تسليم الأسلحة الثقيلة للدولة من قبل جميع الأطراف، وإعادة العمل بالمؤسسات الحكومي، والاتفاق على استئناف الحوار الوطني، بحسب العربية نت.

كما ستتم مناقشة إجراءات بناء الثقة الفورية والتي ترتكز على تحسين الوضع الإنساني ورفع الحصار، وإنعاش الاقتصاد اليمني وإطلاق المعتقلين من قبل جميع الجهات ووقف التحريض الإعلامي من جميع الأطراف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com