تجدد اشتباكات ”التبو“ و“الطوارق“ في ليبيا في ثاني خرق للتهدئة

تجدد اشتباكات ”التبو“ و“الطوارق“ في ليبيا في ثاني خرق للتهدئة

تجددت الاشتباكات في بلدة أوباري الواقعة جنوب ليبيا، اليوم الأحد، بين مسلحي قبيلتي ”التبو“ و“الطوارق“، في ثاني خرق لاتفاق وقف إطلاق النار بينهما.

وقال مصدر عسكري إن الاشتباكات تجددت صباح اليوم، بين أفراد من القبيلتين، في محور ”الزاوية“ ووسط المدينة، وهي الاشتباكات الثانية بعد توقيع الاتفاق الموقع بين الطرفين في قطر، لافتاً إلى أن أصوات طلقات النار ما تزال تسمع في مناطق متفرقة بالمدينة، مع انخفاض حدة الاشتباكات.

وقال مصدر طبي في المستشفى الميداني بأوباري، إن المستشفى استقبل صباح اليوم 4 أشخاص من قبيلة الطوارق، أصيبوا خلال المواجهات الدائرة حالياً، وتم تحويلهم إلى العاصمة طرابلس لتلقي العلاج، وفقاً للأناضول.

وأُبرم الاتفاق بين ”التبو“ و“الطوراق“، برعاية قطرية، الإثنين الماضي، لينهي اشتباكات دامية استمرت أكثر من عام، وتم خرقه للمرة الأولى بعد مرور 24 ساعة على توقيعه وفق شهود عيان.

واتفق ممثلو القبائل، عقب مفاوضات بدأت، الخميس الماضي، على إنهاء المظاهر المسلحة في مدينة ”أوباري“، وعودة النازحين إلى بيوتهم وفتح الطريق العام الرابط بين المدينة، وبلدة سبها المغلق.

ومنذ 17 (سبتمبر/ أيلول) من العام 2014 تدور اشتباكات متقطعة بين الطرفين، سقط خلالها أكثر من 300 شخص، وألفي مصاب من الجانبين، بحسب مصادر طبية من المشفيين الحكوميين، ببلدتي أوباري، ومرزق المجاورة.

و“الطوارق“ أو أمازيغ الصحراء، هم قبائل من الرحّل والمستقرين يعيشون في صحراء الجزائر ومالي والنيجر وليبيا وبوركينا فاسو، وهم مسلمون سنة، بينما قبائل ”التبو“ فهي قبائل غير عربية عبارة عن مجموعة من القبائل البدوية تسكن جنوبي ليبيا وشمال النيجر وشمال تشاد، وقد اختلف المؤرخون في تحديد أصولهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com