تدهور الحالة الصحية للذراع الأيمن للسيسي

تدهور الحالة الصحية للذراع الأيمن للسيسي

المصدر: القاهرة– محمد السيد

علمت شبكة إرم الإخبارية أن اللواء عباس كامل، مدير مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، زار عيادة الدكتور محمد عوض تاج الدين، وزير الصحة الأسبق، بعد التدهور المفاجئ في حالته الصحية، منذ عودته من زيارة «لندن» التي كان – خلالها – ضمن الوفد الرئاسي، الذي صاحب السيسي للقاء ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني.

وشكا كامل الملقّب بـ «خازن أسرار السيسي» – خلال زيارته – من آلام شديدة في عضلة القلب والقفص الصدري، وعظام المفاصل، بالإضافة إلى سوء هضم وأرق دائم، حسبما أكدت مصادر لـ إرم من داخل مستشفى «تاج الدين» بـ«2 شارع مصر الجديدة».

وهو ما اعتبره وزير الصحة الأسبق تدهورًا شاملًا في صحة اللواء عباس كامل، عن الفحص السابق، الذي أجراه مطلع شهر أكتوبر الماضي، خاصة أن صحة الرجل الثاني في الدولة – الآن – لم تتأثر طوال الفترة السابقة، رغم الضغط المستمر على أعصابه بعد ثورة «30 يونيو».

واعتبر كامل التدهور المفاجئ في حالته الصحية، راجعًا إلى تضاعف المجهود المبذول من جانبه، نظرًا لسوء أحوال البلاد على عدة أصعدة، وهو ما ألزمه بالتواجد في مكتبه لأيام متصلة، وعدم النوم إلا لدقائق متقطعة خلال اليوم.

وفي تقريره الطبي المبدئي، قيّم تاج الدين الحالة الصحية لكامل، المصاحب للسيسي، منذ أن كان الأخير مديرًا للمخابرات ثم وزيرًا للدفاع، بأنها «انسداد مزمن في الرئة»، وهي حالة نادرة الحدوث، بسبب التدخين، الذي يعدّ أول المحاذير المفروضة على كامل، منذ أداء خدمته في وزارة الدفاع، إلا إنه لا يزال مدخنًا حتى الآن.

وكشف التقرير، الذي حصلت شبكة إرم الإخبارية، على تفاصيله، أن عباس يعاني – أيضًا – أزمة في صمام القلب، لم يحددها تاج الدين، لكنه طلب منه فحوصات إضافية، وتحليل دم، لتقديم تقرير نهائي عن حالته الصحية.

فيما أوصى وزير الصحة الأسبق، عباس كامل، الذي كان مرافقًا له حراسة أمنية مشددة، بالتزام الراحة، أو تقليل ساعات العمل، وتخفيف الضغوط عليه، خلال الفترة المقبلة تحديدًا، تلاشيًا لأي مضاعفات مفاجأة قد لا يستطيع احتواءها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع