تونس تنفي توظيف راعي أغنام أعدمه “داعش”

تونس تنفي توظيف راعي أغنام أعدمه “داعش”

تونس- نفت وزارة الدفاع التونسية، الإثنين، ما تم تداوله في فيديو منسوب لتنظيم “داعش” حول توظيف الراعي مبروك السلطاني الذي قُتل مؤخرا “للتجسس على الجماعات الإرهابية من قبل أية جهة عسكرية أو أمنية كانت”.

وقالت الوزارة بحسب “الأناضول”، إن “الشهيد (مبروك السلطاني) لم يتم توظيفه من أية جهة عسكرية أو أمنية كانت ولم يتم تسليمه المبالغ المالية التي ذكرها”.

وأضافت أن “التسجيل الذي تم نشره على أساس أنها اعترافاته، هي تصريحات تم تلقينه إياها وإجباره على قولها تحت طائلة التهديد بالسلاح”.

واعتبرت الوزارة أن هذا التسجيل يدخل في إطار محاولة تبرير الجريمة الشنيعة التي تم ارتكابها.

وتبنى “داعش” في شريط فيديو نشره الأحد، على موقع اليوتيوب، عملية ذبح راعي الأغنام السلطاني (16 عاما) بعد مرور أكثر من أسبوع على قتله ذبحا في جبل المغيلة وسط غرب تونس.

وظهرت في التسجيل المصور تصريحات للراعي أثناء التحقيق معه، قال فيها إنه “يتعامل مع الجنود وينقل لهم معلومات حول الإرهابيين الموجودين في جبال المغيلة مقابل أموال تدفع إليه”.

وتواجه تونس أعمالا إرهابية منذ مايو 2011 تكثفت في العام 2013، وأودت بحياة عشرات الأمنيين والعسكريين والسياح الأجانب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع