محكمة سعودية تحكم بإعدام شاعر فلسطيني بتهمة الترويج للإلحاد

محكمة سعودية تحكم بإعدام شاعر فلسطيني بتهمة الترويج للإلحاد

الرياض – قال آدم كوجل الباحث بمنظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الجمعة، إن محكمة سعودية أصدرت حكماً بالإعدام على الشاعر الفلسطيني أشرف فياض، بتهمة الترويج لأفكار إلحادية وسب الذات الإلهية.

واحتجزت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فياض في مدينة أبها في جنوب غرب السعودية عام 2013م، ثم أعيد إلقاء القبض عليه وحوكم أوائل عام 2014.

وأضاف كوجل الباحث المختص بشؤون الشرق الأوسط في المنظمة، إن الحكم الصادر في ذلك الوقت كان السجن أربع سنوات والجلد 800 جلدة، لكن بعد الاستئناف أصدر قاض آخر منذ ثلاثة أيام حكماً بالإعدام.

وأكمل: “اطلعت على حيثيات حكم المحكمة الأدنى درجة عام 2014م وعلى حكم آخر بتاريخ 17 (نوفمبر/ تشرين الثاني)، من الواضح جداً أنه صدر عليه حكم بالإعدام بتهمة الترويج لأفكار إلحادية”.

وفي (يناير/ كانون الثاني) الماضي جلد الكاتب الليبرالي رائف بدوي 50 جلدة بعد أن صدر عليه حكم بالسجن عشر سنوات، والضرب ألف جلدة لإدانته بالإساءة للدين الإسلامي العام الماضي، وهو ما قوبل بانتقادات دولية.

وما يزال بدوي محتجزاً، لكن دبلوماسيين رجحوا أنه لن يجلد مرة أخرى.

واستندت إدانة فياض إلى أقوال شاهد إثبات قال إنه سمعه يسب الله والرسول والسعودية، كما استندت إلى ما ورد في ديوان له صدر منذ سنوات.

وأحيلت القضية الى محكمة استئناف أعادتها إلى محكمة أدنى، حيث شدد القاضي العقوبة في 17 (نوفمبر/ تشرين الثاني) إلى الإعدام.

وقال القاضي إن شهادة الشهود الذين ساقهم الدفاع وتحدوا شاهد الإثبات الذي جاء به الادعاء لا يعتد بها.

في ذات الإطار، دعا الشاعر والكاتب المصري بالأهرام محمد حربي، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إلى تدشين حملة يقودها الشعراء لدعم الشاعر الفلسطيني أشرف فياض، من خلال كتابة قصائد تندد باعتقاله، وتطالب بمنحه حريته، وفقاً للأهرام.

وقوبلت الدعوة بترحيب من عدد من الشعراء والمثقفين منهم الشاعر المصري زين العابدين فؤاد، والشاعر العراقي صلاح فائق، وغيرهما، ممن نددوا بسجن فياض، مطالبين بالإفراج عنه، خاصة بعد أن تداولت بعض المواقع وصفحات الفيسبوك خبراً حول الحكم عليه بالإعدام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع