داعش يعدم 5 مدنيين بتهمة التجسس للقوات العراقية بالأنبار

 داعش يعدم 5 مدنيين بتهمة التجسس للقوات العراقية بالأنبار

بغداد ـ قام تنظيم داعش المتشدد بإعدام خمسة مدنيين في الأنبار غرب العراق، أمس الخميس، بتهمة التجسس للقوات العراقية، فيما استهداف طائرات التحالف الدولي صهاريج نفط كانت مهربة من الموصل شمال البلاد إلى مدينة الرقة السورية.

وقال الشيخ ”نجم الدليمي“، أحد شيوخ ووجهاء محافظة الأنبار، مساء أمس، إن تنظيم داعش أعدم خمسة مدنيين من أهالي القائم بمحافظة الأنبار بتهمة التجسس للقوات العراقية.

وأوضح ”الدليمي“، أن ”تنظيم داعش اعتقل قبل أيام خمسة مدنيين من أهالي مدينة القائم 350كم غرب الرمادي، التي يسيطر عليها التنظيم منذ منتصف عام 2014، واقتادهم إلى أحد سجونه بالمدينة“.

وأضاف ”الدليمي“ أن ”تنظيم داعش جاء بالمدنيين ووضعهم في إحدى ساحات مدينة القائم، وأطلق عليهم النار في منطقة الرأس، وسقطوا جميعهم قتلى“.

وتابع قائلا إن ”تنظيم داعش اتهم المدنيين بالتعاون مع القوات العراقية وتزويدهم بالمعلومات عن أماكن تواجد مقرات وتجمعات التنظيم في القائم والتي غالبا ما تستهدفها طيران التحالف والعراقي“.

وفي محافظة ديالى شرق العراق اغتال مسلحون، أحد أعضاء فريق محاماة محافظ ديالى السابق ”عمر الحميري“.

وقال مصدر في الشرطة، لم يرغب في الكشف عن اسمه، لمراسل وكالة الأناضول في ديالى، إن عملية اغتيال المحامي ”رعد غانم الجبوري“ نفذت أثناء مروره بسيارته على الطريق الرئيس لناحية الوجيهية شمال شرق بعقوبة مركز المحافظة.

وفي محافظة نينوى شمال العراق، قصفت طائرات التحالف الدولي صهاريج نفط كانت في طريقها من الموصل إلى الرقة السورية فيما اعدم التنظيم موظفا في دائرة الجنسية والقت وزارة الدفاع منشورات تطالب سكان الموصل بعدم الاقتراب من مواقع داعش

وقال العقيد ”أحمد الجبوري“ أحد ضباط شرطة نينوى إن ”طائرات التحالف قصفت اليوم صهاريج محملة بالنفط في صحراء قضاء البعاج ،120كم غرب الموصل“.

وأوضح ”الجبوري“ أن ”ثلاثة صهاريج احترقت بالكامل وقتل من فيها ويعتقد بأن الصهاريج كانت متوجهة إلى الرقة السورية وتم نقلها من مصفى القيارة النفطي جنوب الموصل والذي يسيطر عليه تنظيم داعش.“

ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (مركزها الموصل 400 كلم شمال بغداد) بالكامل الثلاثاء العاشر من حزيران/يونيو الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com