إسرائيل تحظر الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر

إسرائيل تحظر الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر

القدس المحتلة – حظرت اسرائيل اليوم الثلاثاء الحركة الإسلامية داخل الأخضر، زاعمة أنها لعبت دورا محوريا في إذكاء العنف حول الحرم القدسي في موجة من إراقة الدماء بدأت قبل سبعة أسابيع.

ورافق القرار الذي اتخذته الحكومة الإسرائيلية المصغرة المعنية بالأمن مداهمات للشرطة لمكاتب الفرع الشمالي للحركة الاسلامية وكان ذلك من أقوى التحركات ضد منظمة بارزة للأقلية العربية في اسرائيل منذ سنوات.

وتدير الحركة الاسلامية الخدمات التعليمية والدينية الخاصة بها وقادت الاحتجاجات ضد سياسات الحكومة إزاء عرب اسرائيل والفلسطينيين. وتقول الحركة إن كل أنشطتها قانونية ووصف زعيمها الشيخ رائد صلاح التحركات الاسرائيلية بأنها “تعسفية وظالمة”.

واتهم بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي الفرع الشمالي في الحركة الاسلامية بقيادة “حملة مخادعة” تزعم أن إسرائيل تحاول تغيير الوضع الديني القائم للحرم القدسي.

ويحظر الوضع القائم على غير المسلمين الصلاة في حرم المسجد الأقصى وتقول إسرائيل إنها لن تغير ذلك. لكن تزايد زيارات الناشطين اليهود والمتشددين دينيا خلال السنوات القليلة الماضية للمجمع زاد من قلق الفلسطينيين.

ومنذ الأول من أكتوبر تشرين الاول قتل 14 إسرائيليا في هجمات فلسطينية. كما قتل 78 فلسطينيا على الأقل وقالت الشرطة الإسرائيلية إن من بينهم 47 مهاجما قتلوا على أيدي قوات الأمن في مواقع الهجمات كما قتل كثيرون آخرون في احتجاجات اتسمت بالعنف في الضفة الغربية المحتلة وقرب حدود غزة.

وأصدر مكتب نتياهو بيانا جاء فيه “عدد ملموس من الهجمات التي وقعت أخيرا ارتكبت على خلفية تحريض ودعاية (الحركة الاسلامية).”

وقال زعيم الحركة إنها ستتخذ اجراء قانونيا ضد الحظر الإسرائيلي.

وقال “كل هذه الإجراءات التي قامت بها المؤسسة الإسرائيلية هي إجراءات ظالمة ومرفوضة… ستبقى الحركة الإسلامية قائمة ودائمة برسالتها تنتصر لكل الثوابت التي قامت لأجلها وفي مقدمتها القدس والأقصى المباركين.”

وأضاف “يشرفني أن أبقى رئيسا للحركة الإسلامية انتصر لاسمها وانتصر لكل ثوابتها وفي مقدمتها القدس والمسجد الأقصى المباركين، وأسعى بكل الوسائل المشروعة المحلية والدولية لرفع هذا الظلم الصارخ عنها.”

وقالت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية انه تم استدعاء صلاح الى مقر الشرطة لاخطاره رسميا بأمر الحظر لكنه ليس قيد الاعتقال.

وقالت الشرطة الاسرائيلية انها أغلقت 17 مكتبا للحركة الاسلامية وصادرت وثائق وأجهزة كمبيوتر وأموالا وجمدت بعض حسابتها المصرفية.

وصدر حكم على صلاح في اكتوبر تشرين الاول بالسجن 11 شهرا لادانته عام 2013 بالتحريض على أعمال عنف بشأن تعليقات أدلى بها عام 2007. ولم يبدأ تنفيذ الحكم بعد.

وقال سامي سموحة أستاذ الاجتماع في جامعة حيفا وخبير استطلاعات الرأي إن نحو 42 في المئة من عرب إسرائيل يقولون انهم يؤيدون الحركة الاسلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع