العراق.. إرسال مقاتلين شيعة لمواجهة البيشمركة في قضاء ”طوزخرماتو“

العراق.. إرسال مقاتلين شيعة لمواجهة البيشمركة في قضاء ”طوزخرماتو“

المصدر: بغداد - خاص

أرسلت كتائب حزب الله العراقية المقربة من الحرس الثوري الإيراني، الأحد، 1200 مقاتل إلى قضاء ”طوز خورماتو“ الذين يقطنه أغلبية من التركمان الشيعة التابعة لمحافظة صلاح الدين، بحسب ما أعلن المتحدث العسكري باسم الكتائب جعفر الحسيني.

وقال الحسيني في تصريحات نقلتها قناة ”الاتجاه“ التابعة لحزب الله العراق، إن ”الحزب يمهل قوات البيشمركة الكردية التابعة لإقليم كردستان 48 ساعة للخروج من قضاء طوزخورماتو“، مشيراً إلى أنه في حال عدم خروج القوات الكردية سنلجأ إلى إخراجهم بالقوة.

ووصف المتحدث العسكري باسم الكتائب العراقية، قوات البيشمركة الكردية بـ“مليشيات مسعود بارزاني“، مضيفاً إن ”كتائب حزب الله أرسلت الليلة الماضية فوجين من القوات الخاصة للكتائب كتعزيزات عسكرية“، مبيناً أن ”الكتائب مستعدة للتدخل في طوزخورماتو اذا لم تنسحب البيشمركة خلال 48 ساعة“.

واعتبر القيادي في الحشد الشعبي الشيعي أن ”حزبه اضطر إلى خيار المواجهة العسكرية بعد أن استنفذت كل الحلول مع البيشمركة“، مشيراً إلى ”دخول بعض مقاتلي الكتائب إلى القضاء لحماية المنازل من الهجمات الكردية“.

وكان المتحدث العسكري لعصائب اهل الحق جواد الطليباوي، أمهل قوات البيشمركة 24 ساعة للانسحاب من طوز خورماتو، مؤكدا انه تم ارسال لواء كامل ومجهز بالعتاد للقتال في حال عدم انسحابهم.

وفي سياق متصل، تجددت الاشتباكات بين الحشد التركماني والقوات الكردية أوقعت قتيلين في كل طرف، فيما قالت قناة ”بلادي“ العراقية أن ”طفلا يبلغ من العمر 9 عاما قتل برصاص قناص من قوات البيشمركة“.

بدوره، طالب النائب السابق عن المكون التركماني فوزي أكرم، المرجع الشيعي علي السيستاني ورئيس الجمهورية فؤاد معصوم بالتدخل لإيقاف ما أسماه بـ“حملات الابادة الجماعية التي يتعرض لها التركمان في مدينة طوزخورماتو“، مؤكدا تجدد الانتهاكات وحالات القتل على الهوية بعد الهدنة والاتفاق الحكومي.

وهدد عضو مجلس محافظة صلاح الدين الوزير السابق عن منظمة بدر الشيعية مهدي البياتي، البيشمركة بالتدخل عسكريا في حال لم تكف اعتداءاتها بحق أهالي طوزخورماتو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com