مقتل 3 من البيشمركة بتفجير انتحاري قرب الموصل‎

مقتل 3 من البيشمركة بتفجير انتحاري قرب الموصل‎

نينوى- قتل 3 وأصيب 3 من عناصر البيشمركة بعدما تمكن انتحاري من تفجير حزامه الناسف بينهم قرب سد الموصل، شمال العراق.

وقال مصدر أمني كردي إن “انتحارياً كان مرتدياً حزاماً ناسفاً، تمكن من الوصول إلى إحدى الوحدات العسكرية لقوات البيشمركة التابعة إلى قوة حماية سد الموصل”.

وأضاف: “تمكن الانتحاري الذي كان يسير راجلاً من الوصول إلى مطبخ الوحدة العسكرية بحجة أنه جائع ويطلب الطعام، ثم فجر نفسه”.

وبحسب المصدر فإن “العملية أسفرت عن مقتل 3 عناصر من البيشمركة، وإصابة 3 آخرين بجراح متفاوتة”.

من جهته أبدى المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، اليوم الجمعة، “مباركته للانتصارات التي حققتها قوات البيشمركة، التابعة لإقليم شمال العراق، في تحرير قضاء سنجار بمحافظة نينوى”.

ودعا السيستاني في كلمة له خلال خطبة الجمعة، التي ألقاها ممثله أحمد الصافي، بمسجد الإمام الحسين بن علي، “إلى تغليب لغة العقل في طوز خرماتو على خلفية المصادمات التي وقعت بين البيشمركة من جهة وقوات الحشد التركماني كما يعرف من جهة أخرى”.

وكانت اشتباكات مسلحة اندلعت أمس في قضاء طوز خرماتو بمحافظة صلاح الدين، بين قوات من البيشمركة وقوات الحشد الشعبي “قوات شيعية موالية للحكومة”، بالتزامن مع العملية العسكرية في سنجار، أسفرت عن مقتل 17 من الطرفين، فيما لا يزال الوضع الأمني متوتراً.

وأبدى السيستاني “أسفه للمصادمات التي وقعت في طوزخرماتو، والتي لا مبرر لها أبدا”، فيما أعرب عن أمله “في أن يغلّب العقلاء من الطرفين، لغة العقل وتوجيه أسلحتهم إلى العدو المشترك وهو تنظيم داعش”، وفقاً لتعبيره.

كما دعا إلى “مزيد من التنسيق والتعاون بين القوات المقاتلة من الجيش والشرطة الاتحادية والمتطوعين وأبناء الشعائر والبيشمركة، للخروج في المعارك القادمة بانتصارات جديدة وتحرير مناطق أخرى”.

وأعلنت قوات البيشمركة، اليوم الجمعة، السيطرة بشكل كامل على قضاء سنجار، غرب الموصل بمحافظة نينوى، بعد يوم واحد فقط من بدء عملية واسعة بدعم التحالف الدولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع