الجزائر تندد بتصريحات ملك المغرب حول الصحراء الغربية

الجزائر تندد بتصريحات ملك المغرب حول الصحراء الغربية

المصدر: الجزائر - جلال مناد

استنكرت الحكومة الجزائرية على لسان وزير خارجيتها رمطان لعمامرة، تصريحات ملك المغرب محمد السادس لدى زيارته مدينة العيون، حول التزام الجزائر بموقفها الداعم لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بنفسه.

وطالبت الحكومة بوقف ما أسمته ”القمع“ الذي يتعرض لها الصحراويون المعارضون للتواجد المغربي في الصحراء.

وقال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته الكولمبية ماريا أنخيلا هولغوين، اليوم الأحد، إن التصريحات الصادرة عن ملك المغرب لها وقع المراهنة على الأسوأ“، مضيفًا أنه سينتج عنها المزيد من التفكك و التمزق بين الإخوة كما حملت السنوات الأربعين المنصرمة.

وخاطب وزير الخارجية الجزائري، الملك المغربي قائلاً إن الخديعة التي وقعت يوم 6 نوفمبر 1975 أسفرت عن رهن المصير المشترك للشعوب المغاربية من خلال توسع إقليمي على مر أربعين عاماً، مضيفاً أن الجزائر تسعى لتكون على الدوام مصدّرة للسلم و الأمن والاستقرار في جوارها، خاصة حين يتعلق الأمر بمسألة الصحراء الغربية.

وشدد لعمامرة على أن الشرعية الدولية نطقت منذ أيام على لسان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كما فعلت ذلك محكمة العدل الدولية منذ أربعين عاماً، في رأيها القانوني الاستشاري، وتابع: ”الأمين العام للأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية أبديا مع الجمعية العامة ومجلس الأمن نفس الموقف المبدئي الذي تتبناه الجزائر في هذا الشأن، أي أن حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير حتمي و ثابت وغير قابل للتقادم.

وختم رئيس الدبلوماسية الجزائرية بقوله: ”إن الجزائر ترفض قطعاً الصور النمطية المزعجة الصادرة عن المغرب، وتؤكد أن تصريحات مسؤوليه لن تغير موقفنا الثابت من دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره مثلما تتبناه المجموعة الدولية قاطبة“.

وكان ملك المغرب زار مدينة العيون الصحراوية، في إطار الاحتفالات بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء التي سعت لتحرير الصحراء من الاحتلال الإسباني، وتعهد بالتصدي لمحاولات التشكيك في الوضع القانوني لمنطقة الصحراء.

وقال في كلمته بهذه المناسبة، إن المغرب حسم موقف الرباط من نزاع الصحراء الغربية، وأضاف: ”مخطىء من ينتظر من المغرب تقديم أي تنازل آخر، الرباط أعطت كل شيء، من أرواح أبنائها، دفاعاً عن الصحراء“.

وشدد العاهل المغربي على أن الذين ينساقون وراء أطروحات الأعداء ويروجون لها، رغم قلتهم، ليس لهم مكان في المغرب، أما من رجع إلى الصواب فإن الوطن سيكون حاضراً لاستقباله من جديد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com