سجين موريتاني يصل بلده بعد 13 سنة قضاها في غوانتانامو – إرم نيوز‬‎

سجين موريتاني يصل بلده بعد 13 سنة قضاها في غوانتانامو

سجين موريتاني يصل بلده بعد 13 سنة قضاها في غوانتانامو

المصدر: إرم - نواكشوط

أفرجت السلطات الأمريكية عن المعتقل الموريتاني أحمد ولد عبد العزيز أمس الخميس، بعد 13 سنة قضاها في سجن غوانتانامو سيئ الصيت.

ووصل ولد عبد العزيز في طائرة عسكرية أمريكية إلى مطار نواكشوط ليل الخميس، وكان في استقباله لدى وصوله بعض أقاربه وأصدقائه ومسؤولون في الحكومة.

وأعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية، أن السجين الموريتاني بغوانتنامو المفرج عنه أحمد ولد عبد العزيز وصل رسميا لذويه الخميس.

وألمح بيان للناطق باسم الحكومة وزع أمس، إلى عدم متابعة السجين ولد عبد العزيز، مؤكدا أن الإفراج عنه جاء بتوجيهات من رئيس البلاد، وبجهود دبلوماسية تهدف لإطلاق سراح السجينين الموريتانيين في غوانتانامو، محمدو ولد صلاحي وأحمد ولد عبد العزيز، وكذلك الصحفي إسحاق ولد المختار المختفي في سوريا

وأضاف البيان:“لقد بدأت هذه الجهود تؤتي أكلها حيث تم إطلاق سراح أحمد ولد عبد العزيز والذي وصل الآن إلى ذويه بحمد الله“.

وفي أول تصريح له قال السجين الموريتاني السابق في معتقل غوانتانامو أحمد ولد عبد العزيز إنه يحمد الله على أن منّ عليه بالحرية وإنه يتطلع إلى مستقبل خال من المشاكل في بلده.

وتحدث ولد عبد العزيز عن مواطنه محمدو ولد صلاحي الذي لا يزال يقبع في سجن غوانتانامو قائلا إنهما كانا في زنزانتين متجاورتين. لكن لا يسمح لهما بالحديث أو اللقاء، متمنيا لزميله الحرية العاجلة.

يذكر أن السجين المفرج عنه أحمد ولد عبد العزيز اعتقل بباكستان في 2002، وأحيل إلى سجن غوانتنامو، حيث قضى هناك 13 سنة، فيما برأه القضاء الأمريكي أكثر من مرة من جميع التهم الموجهة إليه.

ولا يزال السجين الموريتاني محمدو ولد صلاحي مسجونا في غوانتانامو منذ أواخر 2002، حيث هو السجين الوحيد الذي سلمته بلاده إلى السلطات الأمريكية من بين كل سجناء غوانتانامو

وقد أصدر ولد صلاحي قبل أشهر مذكراته ”يوميات غوانتنامو“، التي ترجمت إلى أكثر من 20 لغة وحققت مبيعات قياسية في ظرف وجيز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com