اليمن.. محاولات لإنقاذ الوضع الصحي في عدن – إرم نيوز‬‎

اليمن.. محاولات لإنقاذ الوضع الصحي في عدن

اليمن.. محاولات لإنقاذ الوضع الصحي في عدن

المصدر: إرم- من عدن

تحاول منظمات محلية في عاصمة اليمن المؤقتة، عدن، المساعدة الفاعلة بإنقاذ الوضع الصحي في المدينة التي شهدت جولات من الصراع الدامي خلال الأشهر الماضية، من خلال مبادرات تتكفل بتحسين المستشفيات وتنظيفها وصيانة معداتها.

واستهلت الحملة التي أطلقها مركز عدن الدولي للتنمية والمعلومات، برعاية من مؤسسة ”بريستيجاس“ المعنية بالخدمات السياحية العلاجية، الأحد ، لتنظيف مستشفى الصداقة وانتشال أكوام القمامة المتراكمة في باحته وطلاء ممراته.

يقول مدير مركز عدن الدولي، الدكتور نجيب عبدالمولي، إن هذه المبادرة لن تقف عند مستشفى الصداقة وحسب، بل ستواصل عملها في تنظيف وتحسين وتشجير باحات المرافق الصحية في المدينة ككل، بشكل يبعث في نفوس المرضى الراحة والاطمئنان ويسهم في عودة العمل الصحي إلى سابق عهده.

وأشار في حديثه لـ“شبكة إرم“ أن عدن ما بعد الحرب ستكون أفضل بكثير من ما بعدها، بسواعد أبنائها، لتؤكد أيضا أن عدن المقاومة يكسوها الجمال والنظافة ولا تقتصر على المقاومة بالسلاح.

بدوره قال مدير العلاقات العامة بشركة ”بريستيجاس“ والمنسق العام لمبادرة تحسين المرافق الطبية، نبراس الشرمي، لـ“شبكة إرم“ إن هذه المبادرة ”جاءت لأيماننا بأهمية الجانب الصحي الذي تعرض لنكسة مفجعة بفعل الحرب الآثمة، على اعتبار أنه أحد أهم جوانب رفعة المجتمعات وعلوها وتحضّرها، إضافة إلى كونها تستحث المجتمع العدني إلى المبادرة في إعادة الحياة إلى مدينته وتطبيعها بسواعد أبنائها دون انتظار الجهات المعنية“.
وكان الهلال الأحمر الإماراتي، قد وضع خطة لصيانة وتأهيل حوالي 14 مؤسسة صحية منها 5 مستشفيات كبيرة و9 عيادات في مختلف مناطق عدن، في إطار خطة الإغاثية للمدينة.

وتواجه عدد من المرافق الصحية بعدن، صعوبات تتمثل باستمرار تواجد الأسر النازحة، أو تمركز عدد من المسلحين على سطوحها، إضافة إلى الهجمات التي يشنها مسلحون للدخول عنوة إلى المستشفيات، بسبب هشاشة الوضع الأمني في عاصمة البلاد المؤقتة.

وقال مدير مشفى الصداقة، الدكتور جمال عبدالحميد، لـ“إرم“ إن معضلتي النازحين والمسلحين هي أكبر المشكلات التي تواجه العمل الإداري في المشفى وتسببتا بشلّ أقسام صحية باتت متوقفة.

ودعا عبدالحميد محافظ المدينة وقيادات المقاومة بعمل حلول لتفضي بشكل عاجل إلى إقناع المسلحين بالخروج من المبنى المختص بالولادة، حتى يتمكن من خدمة عدن والمحافظات المجاورة على النحو المرجو.

واضطرت إدارة مستشفى الوالي الخاص، مساء الأحد إلى إغلاق أبواب المشفى وتعليق أعماله بعد أن أطلق أحد المسلحين النار على بوابة المشفى مسفرا عن إصابة حارس البوابة بإصابة بليغة.

وقال مدير المشفى الدكتور سالم الوالي، إن ”تعليق العمل سيستمر حتى توفر السلطات الحكومية في عدن الأمان للناس وللمستشفيات التي تقدم خدمة إنسانية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com