الأردن وفلسطين تبلغان كيري عدم ثقتهما في تعهدات نتنياهو

الأردن وفلسطين تبلغان كيري عدم ثقتهما في تعهدات نتنياهو

المصدر: عمان – سامي محاسنه

أبلغ الأردن والسلطة الوطنية الفلسطينية وزير الخارجية الأمريكية جون كيري بأنهم لا يثقون بأي تعهدات لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، و“أنه يكذب“.

وقالت مصادر سياسية أردنية وفلسطينية أن لقاء كيري اليوم بالعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني ركز على ضرورة عدم إجراء أي تغيير على الواقع الحالي للحرم القدسي الشريف، مؤكدين بأنهم لا يثقون بأي تعهدات من قبل نتنياهو لأنه يكذب.

عمان وضعت اشتراطات وفق مصدر سياسي بارز أسرَّ في حديثه لشبكة“ إرم“ الإخبارية، خلال لقاء الملك بالوزير كيري، حيث تركزت اشتراطات عمان على ضرورة الإبقاء على الوضع القائم بالنسبة للمسجد الأقصى، الحرم القدسي الشريف، وإلغاء فكرة التقسيم الزماني والمكاني للحرم، والسماح للمصلين المسلمين بالصلاة في أي وقت وبدون أي قيد أو شرط أو تحديد للعمر.

وتابع المصدر أن عمان تريد ضمانات أمريكية وإسرائيلية مكتوبة لأن تجربتها خلال العام الماضي من تعهدات نتنياهو أمام كيري في قصر الحسينية في عمان، لم يمض عليها سوى عدة أشهر حتى أصبحت سرابا.

الملك عبدالله الثاني التقى اليوم السبت بالوزير كيري، حيث جرى بحث عدد من القضايا في المنطقة، خصوصا الأوضاع في القدس، وجهود إحياء عملية السلام، ومستجدات الأزمة السورية وسبل التعامل معها، فضلا عن الأوضاع في العراق، وجهود محاربة التطرف والإرهاب.

وفي عمان وليس بعيدا عن القصر الملكي، التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في منزله في ضاحية عبدون الفخمة بالوزير جون كيري.

عباس وفق مسؤول فلسطيني قال للوزير كيري بأن نتنياهو يكذب لذلك لن نصدق أي تعهد غير مشفوع بتعهدات أمريكية وضمانات للتنفيذ.

السفير عطالله خيري قال لشبكة ”إرم“، إن الرئيس محمود عباس قال للوزير كيري إن نتنياهو يكذب وعليه أن يثبت عكس ذلك وأن تعود الأمور لما كانت عليه سابقا دون المساس بالتوقيتات الزمانية والمكانية للمسجد الأقصى.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في تصريحات صحافية عقب اللقاء إن الرئيس استمع إلى بعض الخطوات، التي يسعى كيري للقيام بها مع الجانب الإسرائيلي.

وأكد الرئيس أن القدس والمقدسات والحفاظ على الوضع القائم التاريخي، ووقف اعتداءات المستوطنين، يجب أن تكون الخطوات الأولى، التي يجب أن يقوم بها الجانب الإسرائيلي، قبل أي عمل.

ووفق مصدر فلسطيني فإن القيادة الفلسطينية ربطت مدى إلتزام نتنياهو بالعودة لما كانت عليه الأوضاع سابقا حتى يتم نقاش أي أوضاع وأفكار جديدة.

وبحسب أبو ردينه فإن الرئيس عباس وضع الوزير كيري في صورة الاعتداءات اللاإنسانية ضد الفلسطينيين من قبل قطعان المستوطنين وجيش الاحتلال، وتم توثيق هذه الإعدامات للتوجه بها إلى المحاكم الدولية لمقاضاة إسرائيل.

وكان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أكد أمس الأول خلال لقائه، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون، دور الأردن في الدفاع عن القدس الشريف، استنادا إلى واجبه الديني والتاريخي والوصاية الهاشمية على مقدساته الإسلامية والمسيحية.

وحذر الملك، خلال اللقاء، من أية محاولات للمساس بالوضع القائم في المسجد الأقصى والحرم الشريف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com